مسؤول إيراني يلمح لوقوف إسرائيل وأميركا وراء هجوم إلكتروني على محطات الوقود

قال المسؤول عن الأمن الإلكتروني في إيران "ما زلنا غير قادرين على القول جنائيا، لكنني أعتقد من الناحية التحليلية أن النظام الصهيوني والأميركان وعملائهم هم من نفذوه".

ميدل ايست نيوز: اتهم قائد الدفاع المدني الإيراني، غلام رضا جلالي، يوم السبت، إسرائيل والولايات المتحدة بأنهما قد تكونان وراء هجوم إلكتروني عطل شبكات توزيع الوقود في جميع أنحاء الجمهورية الإسلامية، لكنه قال إن التحقيق الفني لم يكتمل بعد.

وقال جلالي قائد الدفاع المدني المسؤول عن الأمن الإلكتروني للتلفزيون الرسمي في مقابلة “ما زلنا غير قادرين على القول جنائيا، لكنني أعتقد من الناحية التحليلية أن النظام الصهيوني والأميركان وعملائهم هم من نفذوه”.

وقالت إيران في السنوات القليلة الماضية إنها في حالة تأهب قصوى لاحتمال تعرضها لهجمات عبر الإنترنت والتي تنحي باللوم فيها على خصميها اللدودين الولايات المتحدة وإسرائيل. في الوقت نفسه اتهمت الولايات المتحدة ودول غربية أخرى إيران بمحاولة تعطيل واقتحام شبكاتها.

وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الأسبوع الماضي إن الهجوم الإلكتروني الذي عطل بيع البنزين المدعوم بشدة في البلاد كان يهدف إلى إثارة “فوضى”.

وجاء تعطل خدمات الوقود يوم الثلاثاء قبيل الذكرى الثانية لاحتجاجات في إيران بسبب زيادة كبيرة في أسعار الوقود في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 تحولت إلى احتجاجات سياسية.

وقال جلالي إنه بناء على التحقيقات المكتملة أصبحت إيران “متأكدة” من أن الولايات المتحدة وإسرائيل وراء الهجمات الإلكترونية التي تعرضت لها خطوط السكك الحديدية الإيرانية في يوليو/ تموز وميناء الشهيد رجائي في مايو/ أيار 2020.

وتعطلت خدمات السكك الحديدية في إيران في يوليو/ تموز بسبب هجمات إلكترونية فيما يبدو بعد وضع رقم هاتف مكتب الزعيم الأعلى علي خامنئي باعتباره رقم الاتصال للاستعلام.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) يوم السبت إنه أعيد توصيل نحو نصف محطات البنزين الإيرانية البالغ عددها 4300 واستئناف بيع الوقود المدعوم بشدة. وبعد ساعات من الهجوم الإلكتروني أعيد فتح محطات البنزين تدريجيا ولكن لم يكن ممكنا تشغيلها يدويا إلا لبيع الوقود الأكثر تكلفة.

 

قد يعجبك:

قراصنة إيرانيون يخرقون شركة استضافة ويب إسرائيلية

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى