إسرائيل تضخم ميزانيتها العسكرية لمواجهة التهديدات الإيرانية

قررت لجنة المالية البرلمانية تخصيص ميزانية سرية لأجهزة الأمن الإسرائيلية بقيمة 2.4 مليار دولار من دون إخبار النواب في البرلمان بتفاصيلها.

ميدل ايست نيوز: قررت لجنة المالية البرلمانية تخصيص ميزانية سرية لأجهزة الأمن الإسرائيلية بقيمة 7.3 مليار شيكل (نحو 2.4 مليار دولار)، من دون إخبار النواب في البرلمان بتفاصيلها.

وكانت لجنة المالية في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، قد عقدت جلسة مطولة استغرقت ثماني ساعات، واستمرت حتى منتصف ليلة الخميس – الجمعة، أقرت في ختامها رصد إضافة مالية ضخمة للأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وذلك حسب تقرير لصحيفة الشرق الأوسط.

وأصر قادة هذه الأجهزة عدم إعطاء أي تفاصيل عن هذه الميزانية، مؤكدين أنهم مستعدون لإعطاء تفاصيل أولية أمام لجنة برلمانية مصغرة، لأن «الوضع حساس وليس في مصلحة الأمن الاستراتيجية طرحه للمداولات».

لكنّ مصادر برلمانية أكّدت أن الميزانية الجديدة تأتي في ظلّ الاستعدادات لبدء جولة جديدة من التدريبات العسكرية التي تحاكي هجوماً على المنشآت النووية الإيرانية. وقد تعمّد رئيس الحكومة ووزير الدفاع عدم تضمينها في الموازنة العادية، التي بلغت 58 مليار شيكل (نحو 19 مليار دولار)، في عام 2021. وكشفت المصادر أن الجيش طلب 9 مليارات شيكل، غير أن وزارة المالية قلصت المبلغ إلى 7.4 مليار.

ومع أن الجيش قال إن ملياري شيكل من هذا المبلغ سيخصصان لتعويضه عن الأسلحة والذخيرة التي استُهلكت في الحرب الأخيرة على قطاع غزة، في مايو (أيار) الماضي، ومليار شيكل سيُخصص لرفع مخصصات معاقي الجيش، فإن القسم الأكبر (نحو 4 مليارات)، سيضاف لأساس ميزانية الأمن المخصص للاستعداد لهجوم إسرائيلي محتمل في إيران، وتصعيد الهجمات الإسرائيلية في سوريا، وتعزيز التسلح.

وأكد الجنرال تمير بار، الذي سيستلم منصبه الجديد كقائد لسلاح الجو الإسرائيلي، في أبريل (نيسان) القادم، خلال لقاء مطول مع صحيفة «يديعوت أحرونوت» نُشر أمس (الجمعة)، أن الجيش يتوقع أن يشارك «حزب الله» اللبناني في حرب قادمة مع إيران، وأن جيشه يستعد لذلك. وقال تمير إن «حسن نصر الله، الأمين العام لـ(حزب الله) اللبناني، سيشارك في أي حرب مقبلة بين إيران وإسرائيل»، وإنه «كُلف بهذه المهمة وينتظر مثل هذه اللحظة منذ ما يزيد على 30 عاماً مضت».

وهدد الجنرال الإسرائيلي قائلاً: «إن حرب لبنان الثالثة لا يمكن مقارنتها بالحرب الأولى، التي اندلعت في عام 1982، أو الثانية التي اندلعت في 2006، فصحيح أن إيران ضاعفت قوة الحزب عدة مرات خلال السنوات الماضية، وزادت بشكل كبير من قدراته الهجومية والدفاعية، فضلاً عن ارتفاع تقنيات الحروب الإلكترونية والسيبرانية، إلا أن الحزب ومَن وراءه في طهران، لا يمكنهما توقع مدى قوة الجيش الإسرائيلي، ولا أن يدركا أن إسرائيل تريد نصراً واضحاً وحقيقياً في أقصر وقت وبأقل الخسائر».

ومع ذلك فقد نقلت الصحيفة نفسها، أمس، على لسان خبراء وجنرالات في جيش الاحتياط أن «إسرائيل تتجه لاستمرار حرب الظل مع إيران، وتجنب هجوم عسكري على منشآتها النووية».

وقالت إن «القيادة الإسرائيلية تعلم أن قدرتها على التأثير على الإدارة الأميركية محدودة، وفي الوقت ذاته هي لا تسعى إلى هجوم ضد إيران في حال انهيار مفاوضات فيينا. لذلك فإن ما تريده هو استمرار حرب الظلال ضد إيران».

وكتب المعلق الاستراتيجي نداف إيال، قائلاً إن الحكومة برئاسة نفتالي بنيت ويائير لبيد، تحاول إقناع واشنطن بأنه حتى لو انهارت المحادثات مع إيران، فإن المنطقة ليست ملزمة بالتدهور إلى حرب. وأضاف أن المنطق الذي يوجه الحكومة الإسرائيلية في هذا السياق هو أن الأميركيين مقتنعون بأنه إذا لم يتوصلوا إلى حل ما، فإن الإسرائيليين سيقومون بتشديد ردود فعلهم تجاه النووي الإيراني والنظام في طهران، لدرجة شن هجوم محتمل والتدهور إلى حرب إقليمية.

وتابع إيال: «في إسرائيل يقولون إن الولايات المتحدة ستميل دائماً للتوصل إلى اتفاق لأن الإمكانية الثانية صادمة بالنسبة لها. لذلك ينبغي إقناع واشنطن بأنه بالإمكان عدم التوقيع على اتفاق مع الإيرانيين، وأن الحكومة الإسرائيلية ستستمر بالتنسيق، بقدر الإمكان، مع واشنطن، وستجد طرقاً أخرى، ليست حرباً إقليمية، من أجل الاستمرار في إحباط المشروع النووي الإيراني، شريطة ألا يتجه الإيرانيون بسرعة إلى صنع قنبلة نووية».

كما صرح لبيد أمس، بأن «إسرائيل تفضل انسحاب الولايات المتحدة والقوى الأخرى من المباحثات النووية مع إيران، بدلاً من السعي وراء (صفقة سيئة)». وأضاف أن «أفضل سيناريو يكون بالتوصل إلى صفقة جيدة مع إيران. ونحن من جهتنا ليست لدينا مشكلة في التوصل إلى اتفاق، فهذا أمر جيد. لكن أفضل ثاني سيناريو هو ألا يكون هناك اتفاق، وأن تُفرض عقوبات شديدة تضمن ألا تستطيع إيران المضيّ قدماً في مشروعها. لكن هناك خيار ثالث، وهو الأسوأ، وذلك في حال التوصل إلى صفقة سيئة».

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى