الخارجية الإيرانية تندد بالعدوان الصاروخي للكيان الصهيوني على دمشق

ندد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بالعدوان الصاروخي للكيان الصهيوني على دمشق الذي ادى الى مقتل اثنين من كوادر الحرس الثوري.

ميدل ايست نيوز: ندد المتحدث باسم الخارجية الايرانية “سعيد خطيب زاده” بالعدوان الصاروخي للكيان الصهيوني على دمشق الذي ادى الى مقتل اثنين من كوادر الحرس الثوري.

وقال خطيب زاده في بيان أصدره اليوم الاربعاء أفادت به وكالة إرنا الإيرانية ان “جريمة الكيان الصهيوني المتمثلة في الهجوم الصاروخي على ضواحي دمشق واستشهاد اثنين من كوادر الحرس الثوري تعود الى النزعة الوحشية للكيان الصهيوني منددا بشدة هذا الجريمة الارهابية”.

وقدم خطيب زاده تهانيه وتعازيه لاسرة الشهيدين ورفاقهما واكد ان هذه الجريمة لن تمر مرور الكرام.

واضاف ان الرد على الجريمة التي ارتكبها الكيان الصهيوني العنصري سيكون ضمن اهداف محور المقاومة في المنطقة.

وأكد الحرس الثوري الإيراني، مساء الثلاثاء، مقتل 2 من عناصره بضربة إسرائيلية على سوريا، متوعدا إسرائيل بأنها “ستدفع ثمن” هذه العملية.

وقال في بيان: “إثر الجريمة التي نفذها الكيان الصهيوني صباح الاثنين الماضي بقصف صاروخي على ريف دمشق بسوريا، استشهد اثنان من أفراد الحرس الثوري”.

وأوضح البيان أن القتيلين هما العقيد حرس إحسان كربلائي بور، والعقيد حرس مرتضى سعيد نجاد.

وقدم الحرس الثوري “التهنئة والتعازي باستشهاد هذين المدافعين عن المراقد المقدسة والمجاهدين في سبيل الله”، مشددا على أن “الكيان الصهيوني سيدفع بلا شك ثمن هذه الجريمة”.

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع السورية على لسان مصدر عسكري أن القوات الإسرائيلية نفذت “عدوانا جويا من اتجاه جنوب بيروت مستهدفا بعض النقاط في محيط مدينة دمشق”، مضيفة: “تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها، ما أدى إلى استشهاد مدنيين اثنين ووقوع بعض الخسائر المادية”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى