ارتفاع 30 بالمائة في المساعدات الشعبية لصندوق إيران لإعادة إعمار المراقد المقدسة في العراق

قال عضو صندوق إعادة إعمار المراقد المقدسة، إن النذور والتبرعات لتطوير وإعادة إعمار مزارات الأئمة زادت بنسبة 30 في المائة هذا العام.

ميدل ايست نيوز: قال عضو في رئاسة مقر تطوير وإعادة إعمار المراقد المقدسة، إن النذور والتبرعات التي قدمتها الجمعيات الخيرية لتطوير وإعادة إعمار مزارات الأئمة زادت بنسبة 30 في المائة هذا العام، مقارنة بالعام السابق، رغم الصعوبات الاقتصادية.

وأفادت وكالة “ايسنا” الإيرانية نقلاً عن يوسف أفضلي، مساعد رئيس المقر للشؤون الثقافية والمشاركة العامة، بأنه من المتوقع تخصيص ائتمان يبلغ حوالي ألف و300 مليار تومان هذا العام.

وتابع أنه بالإضافة إلى المشاريع الجارية، تم تحديد عدة مشاريع جديدة، قائلاً إنه “إضافة إلى تطوير مزارات الأئمة فقد تم وضع خطة لإعادة إعمار وتطوير مقابر عدد من الشخصيات الدينية والوطنية المدفونة في العراق”.

وفي هذا الصدد، أشار أفضلي إلى ضريح سلمان الفارسي في المدائن ورئيس علي دلواري.

كما أعلن مسؤولون في مقر إعادة إعمار المراقد المقدسة، التابع لفيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، في وقت سابق، أن أكثر من 150 مشروعًا لإعادة إعمار المواقع الدينية الشيعية في العراق ودول أخرى، بتمويل من إيران، ستستمر على مدار العشرين عامًا القادمة.

وجاء في الموقع الإلكتروني لهذا المقر، فيما يتعلق بتقرير عمله حتى عام 2019، ما يلي: “بلغ إجمالي عدد المشاريع التي تم تنفيذها من قبل هذا المقر حتى الآن 156 مشروعا في العراق وسوريا، منها 34 مشروعا في النجف، و40 مشروعا في كربلاء، و29 مشروعا في كاظمين، و19 مشروعا في سامراء، و13 مشروعا في المسيب، و4 مشاريع في بلد، و5 مشاريع في الكوفة، و12 مشروعاً في دمشق” .

وصندوق إعادة إعمار المراقد المقدسة صندوق إيراني غير حكومي يعتمد في ميزانيته على المساعدات الشعبية والحكومية تعمل في مشاريع إعادة إعمار المراقد المقدسة في العراق و قامت بتنفیذ مشاريع في كربلاء والنجف الأشرف والكاظمين وسامراء.

وفي وقت سابق أعلن افضلي، عن تدشين صحن فاطمة الزهراء (س) داخل العتبة العلوية بالنجف الاشرف في غضون الاشهر الثلاثة القادمة؛ مبينا ان هذا المشروع هو الاضخم من نوعه، بعد المسجد الحرام، على صعيد العالم الاسلامي.

واشار “افضلي” ان صحن فاطمة الزهراء (س) يقع في الجانب الغربي من العتبة العلوية المقدسة بمحافظة النجف الاشرف، ويتكون من بناء بمساحة 220 الف متر مربع.

واضاف، ان هذا المشروع العظيم ياتي في سياق اعمار وتوسعة العتبة العلوية المقدسة على ايدي الخبراء والمصممين الايرانيين.

ولفت انه بحسب التقديرات، لو استمر العمل بالشكل الحالي في هذا المشروع، عنده سيتم تدشين صحن السيدة الزهراء (س) في 18 يوليو القادم الذي يتزامن مع عيد الغدير (في 18 ذي الحجة 1443).

وفي سياق متصل، اشار افضلي، بان 5 الاف خبير ومصمم بناء غير ايراني كانوا قد شاركوا (قبل بدء جائحة كورونا) في مشاريع توسعة العتبات المقدسة داخل العراق؛ بينما يتولى حاليا 3 الاف خبير ومصمم ايراني متمرس، العمل في مشاريع التوسعة والصيانة داخل العتبات المقدسة في العراق.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى