غروسي: نقف عند منعطف صعب مع إيران

قال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن المحادثات مع إيران تمر "بمنعطف صعب للغاية".

ميدل ايست نيوز: قال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي اليوم الأربعاء إن المحادثات مع إيران التي تهدف إلى إنهاء أزمة طويلة بشأن شرح منشأ جزيئات اليورانيوم المعالجة التي عثر عليها في مواقع قديمة تمر “بمنعطف صعب للغاية”.

وقال غروسي ، الذي من المقرر أن يقدم تقريرًا بشأن هذه القضية إلى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل الاجتماع ربع السنوي الذي يبدأ في 6 يونيو، أمام حلقة نقاش في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس إنه يأمل استغلال الوقت جيدا قبل تقديم تقرير بشأن القضايا العالقة مع إيران، حسب ما أفادت وكالة رويترز.

وقال: ما زلنا نحاول الحصول على إجابات من إيران بشأن قضايا مفتوحة.

ويوم أمس حذر مفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الثلاثاء، من أن انهيار الاتفاق النووي قد يمكِّن إيران من حيازة سلاح نووي.

وقال بوريل، خلال كلمة ألقاها في محاضرة ببروكسل، إن دول المنطقة ترفض حيازة إيران السلاح النووي، مشيراً إلى أن استعادة الاتفاق النووي ستمكِّن من حل بعض مشاكل المنطقة وليس كلها.

وعلّقت مباحثات فيينا رسمياً في مارس الماضي، مع تأكيد المعنيين أن التفاهم بات شبه منجز، لكن مع تبقّي نقاط تباين بين واشنطن وطهران، أبرزها طلب الأخيرة شطب اسم الحرس الثوري من القائمة الأميركية للمنظمات الإرهابية الأجنبية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قال عقب مكالمة هاتفية مع بايدن الشهر الماضي إنه تحدث “حول الملف الإيراني، وبشكل خاص المطلب الإيراني برفع الحرس الثوري عن قائمة المنظمات الإرهابية الأميركية”، معرباً عن قناعته بأن بايدن “يعتبر صديقاً حقيقياً لإسرائيل، وهو حريص على أمنها، ولن يسمح برفع الحرس الثوري عن قائمة الإرهاب”.

وتعد إسرائيل من أبرز الدول الرافضة لرفع اسم الحرس الثوري الإيراني من قائمة واشنطن لـ”المنظمات الإرهابية الأجنبية” والتي أدرج فيها في 2019 بعد قرار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق.

ويعلل الإيرانيون موقفهم المتشدد في هذا الملف، بأن ترمب أدرج الحرس الثوري في القائمة لتشديد الضغوط على طهران، لكن الأميركيين ينفون صحة هذا الأمر، ويؤكدون على عدم وجود أي رابط بين الأمرين.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + ستة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى