الاتحاد الإيراني لكرة القدم يبقي سكوتشيتش مدربا للمنتخب… إلى حين

أبقى الاتحاد الإيراني لكرة القدم الأحد الكرواتي دراغان سكوتشيتش مدربا للمنتخب الوطني، في ظل عدم تمكنه من إيجاد بديل له.

ميدل ايست نيوز: أبقى الاتحاد الإيراني لكرة القدم الأحد الكرواتي دراغان سكوتشيتش مدربا للمنتخب الوطني، في ظل عدم تمكنه من إيجاد بديل له قبل أقل من خمسة أشهر على انطلاق نهائيات كأس العالم، وفق وسائل إعلام محلية.

وجاء في بيان للاتحاد “نظرا للنتائج المقبولة للمنتخب (…) قرر اتحاد كرة القدم تأكيد دعمه للجهاز الفني لتيم ملّي”.

ويأتي الابقاء على سكوتشيتش بعد تأكيد وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا” في 11 تموز/يوليو، أن اللجنة الفنية للاتحاد أوصت بإقالة المدرب البالغ 53 عاما.

وأوضحت صحيفة “خبر ورزشى” الرياضية أن الاتحاد تواصل مع عدد من المدربين الإيرانيين، ومن أبرزهم النجم السابق للكرة المحلية علي دائي، لتولي الإدارة الفنية للمنتخب، الا أن جميعهم امتنعوا عن قبول ذلك حاليا.

وأسفت الصحيفة لـ”الحال الفوضوية” التي يواجهها المنتخب حاليا مع اقتراب موعد مونديال قطر 2022، معتبرة أنها غير مسبوقة منذ أعوام.

وألمحت وكالة “إرنا” بدورها الى أن قرار الابقاء على المدرب الحالي لا يعني بالضرورة أنه سيقود المنتخب في المونديال القطري، اذ أشارت الى أن “القرار النهائي بشأن سكوتشيتش سيتخذ في أعقاب انتخابات مجلس الاتحاد المقررة خلال 44 يوما”.

وكان المدرب الكرواتي عيّن في شباط/فبراير 2020 على رأس الادارة الفنية للمنتخب الإيراني الذي حقق فوزا في 18 مباراة خاضها بإشرافه.

وتولى سكوتشيتش هذه المهمة خلفا للبلجيكي مارك ويلموتس الذي ترك منصب المدير الفني لـ “تيم ملّي” في أعقاب تباينات مع الاتحاد المحلي.

وتحدث ويلموتس في حينه عن “انتهاكات تعاقدية جسيمة” ارتكبها الاتحاد، علما بأن تقارير صحافية بلجيكية أفادت في حينه عن توتر في علاقة الطرفين على خلفية تأخر الجانب الإيراني في دفع مستحقات المدرب.

ووصل سكوتشيتش الى رأس الإدارة الفنية للمنتخب بعدما راكم خبرة في الكرة الإيرانية من خلال تدريب أندية ملوان وفولاد خوزستان وصنعت نفط، وأصبح خامس مدرب كرواتي مع “تيم ميلي” بعد ستانكو بوكليبوفيتش، توميسلاف ايفيتش، ميروسلاف بلازيفيتش وبرانكو ايفانكوفيتش.

وفي أواخر كانون الثاني/يناير الماضي، نجح في قيادة “تيم ملّي” الى نهائيات كأس العالم للمرة السادسة في تاريخه والثالثة تواليا.

وأوقعت القرعة المنتخب الإيراني في المجموعة الثانية التي تحمل نكهة سياسية، اذ تضم الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة وانكلترا وويلز.

وتسعى إيران لتخطي دور المجموعات للمرة الأولى في تاريخها عندما يخوض منتخبها النهائيات التي تستضيفها قطر بين 21 تشرين الثاني/نوفمبر و18 كانون الأول/ديسمبر.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
AFP

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى