روبرت مالي: فرصة إحياء الاتفاق النووي تتضاءل يوما بعد يوم

قال الممثل الأميركي الخاص بشؤون إيران، روبرت مالي، إن فرصة إحياء الاتفاق النووي تتضاءل يوما بعد يوم.

ميدل ايست نيوز: قال الممثل الأميركي الخاص بشؤون إيران، روبرت مالي، في مقابلة مع قناة “سي إن إن” CNN إن فرصة إحياء الاتفاق النووي تتضاءل يوما بعد يوم.

وأضاف مالي، أنه “لا يوجد موعد نهائي محدد يجب أن تعود فيه طهران إلى الامتثال للاتفاق النووي، لكن الفرصة تتضاءل بسرعة كبيرة وفي مرحلة ما، سيصبح واضحا للجميع أن الاتفاق لم يعد متاحا”.

ويعمل البيت الأبيض على إحياء الاتفاق الذي وضع قيودا كبيرة على البرنامج النووي الإيراني وخفف العقوبات الاقتصادية القاسية على طهران، وكانت إدارة دونالد ترامب السابقة قد تخلت عن الاتفاق.

وقال مالي: “إذا أرادت إيران العودة إلى الاتفاق فهناك طريقة سهلة للغاية للقيام بذلك وهي الموافقة على الشروط التي وضعها الاتحاد الأوروبي، وليس الولايات المتحدة، هذا اقتراح عادل، نحن على استعداد للاتفاق على هذا الأساس، وننتظر من إيران أن تقول الشيء نفسه، ولكن هذا ليس خيارا سيكون متاحا إلى الأبد”.

وعندما سُئل مالي عن تحالف محتمل بين طهران وموسكو، قال إن “إيران لديها خيار الآن”.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ذكرت أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التقى، يوم الثلاثاء، بالمرشد الإيراني على خامنئي والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

وأضاف روبرت مالي: “تستطيع إيران أن تختار موقف الاعتماد النسبي على روسيا، التي هي نفسها معزولة دوليا، ولديها فرصة اقتصادية ضيقة جدا مع روسيا لا يمكنها الذهاب بعيدا أو يمكنها اختيار العودة إلى الاتفاق الذي تم التفاوض عليه الآن لمدة عام ونصف لديهم علاقات اقتصادية أكثر طبيعية مع دول الجوار ومع أوروبا وبقية العالم”.

كما حذر المبعوث الخاص من أن إيران على وشك تطوير قنبلة نووية، وقال إنها “على بعد أسابيع قليلة من امتلاك ما يكفي من المواد الانشطارية”، للوصول إلى هذا الهدف.

ويوم أمس هدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، برد «مدمر» على إسرائيل في حال وجهت ضربة عسكرية لإيران، وذلك بعد تمسك إسرائيلي بالخيار العسكري لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية.

ونقلت وكالات رسمية إيرانية عن تصريحات صحافية للمتحدث، أن «الكيان الصهيوني لا يجرؤ على مواجهة إيران عسكرياً»، مضيفاً أن «التهديدات الأخيرة مجرد حرب نفسية… سيكون رد إيران على أي حماقة يرتكبها الكيان الصهيوني مدمراً».

وقال كنعاني إن «الرئيس الأميركي جو بايدن فشل في الوصول إلى ائتلاف عسكري ضد إيران» معتبراً أن دول المنطقة «لا تثق» بأميركا.

وألقى كنعاني باللوم على واشنطن في إطالة المفاوضات، قائلاً إن «إطالة التفاوض ليست في مصلحة أي طرف، وخصوصاً الولايات المتحدة»، منتقداً الجانب الأميركي لأنه «لم يقبل» كل ما ورد في نص الاتفاق النووي المبرم في 2015 بشأن إيران، معرباً عن تمسك طهران بالحصول على «ضمانات حقيقية» من واشنطن.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى