غانتس: الخيار العسكري ملاذ أخير ضد «النووي الإيراني»

قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إن إسرائيل قادرة على التحرك ضد إيران عند الضرورة إلا أنها ستفعل ذلك كملاذ أخير.

ميدل ايست نيوز: في الوقت الذي أعلن فيه وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، تبني الموقف الأميركي من النشاط النووي والعسكري الإيراني، وقال إن «الخيار العسكري سيكون الملاذ الأخير»، صرح قائد المنطقة الوسطى في الجيش الأميركي «سنتكوم»، الجنرال مايكل كوريلا، لوسائل إعلام إسرائيلية، بأن توطيد التعاون بين إسرائيل والدول العربية في مجال الدفاعات الجوية واعتراض الصواريخ يحتل مرتبة عالية في سلم الأولويات الأميركية في المنطقة، مشدداً على أن الولايات المتحدة «لم ولن تنسحب من الشرق الأوسط، وأنها لا تزال ملتزمة بضمان أمن الدول الحليفة لها في المنطقة».

وقال كوريلا في مقابلة مع موقع «واللا» الإخباري في تل أبيب ــ أفادت بها صحيفة “الشرق الأوسط“، إن تهديد الهجمات الصاروخية والمسيّرات الإيرانية بات يعد من أخطر التهديدات التي تواجهها الولايات المتحدة وإسرائيل والدول العربية في الشرق الأوسط، وعليه فإن واشنطن تريد تعزيز التعاون بين إسرائيل وهذه الدول بواسطة تنسيق قدرات الإنذار المبكر والاستخبارات والاعتراض التي تملكها هذه الدول.

وأكد كوريلا أن هناك منافسة شديدة على النفوذ في الشرق الأوسط من قبل روسيا والصين، وأنه شخصياً، خلال الزيارات التي يقوم بها لدول المنطقة، يشدد على الالتزام الراسخ بأن «الولايات المتحدة لم ولن تنسحب من الشرق الأوسط، وأنها لا تزال ملتزمة بضمان أمن الدول الحليفة لها في المنطقة التي تعد ذات أهمية بالغة بالنسبة لحركة التجارة العالمية».

ولفت كوريلا إلى أن دمج القوات الإسرائيلية كجزء في قيادة المنطقة المركزية الأميركية سيستغرق وقتاً، إلا أنه سيأتي بثماره في نهاية الأمر، وأن دول المنطقة ستلاحظ المنفعة الناجمة عن هذه الخطوة، موضحاً أن «اتفاقيات إبراهيم» تخدم الأمن الإقليمي من خلال تضافر القوة العسكرية لعدة دول في مواجهة التهديدات المختلفة.

أتى ذلك في وقت قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، خلال «منتدى آسبن الأمني» في ولاية كولورادو الأميركية إن إسرائيل قادرة على التحرك ضد إيران عند الضرورة إلا أنها ستفعل ذلك كملاذ أخير.

وقال غانتس إن إيران منخرطة أساساً، بصرف النظر عن الشق النووي، في «أنشطة خبيثة»، مؤكداً أن إيران تشكل تحدياً أمنياً عالمياً، وأن العديد من الدول، منها لبنان والعراق وسوريا واليمن والسعودية، تعاني منها أكثر مما تعاني إسرائيل.

وأضاف: «هل علينا الدخول في حرب في أول فرصة؟ كلا. هل علينا أن نكون مستعدين لشن عملية عسكرية لمنعها إذا لزم الأمر؟ الجواب أجل. هل نستعد لذلك؟ أجل».

وقال غانتس إنه يعلق أهمية كبيرة على التصريحات المهمة جداً التي أدلى بها الرئيس جو بايدن في تل أبيب، قبل أسبوع، وقال فيها إن الولايات المتحدة لن تسمح لطهران بالحصول على أسلحة نووية.

وسئل غانتس عن رأيه في «اتفاقيات إبراهيم»، فأجاب أنه يرى فيها تعبيراً عن التغيير الحاصل في المنطقة من جراء المخططات الإيرانية، وفي الوقت نفسه يراها انطلاقة تاريخية للتعاون بين دول المنطقة.

وقال: «يتطور في المنطقة الوعي لخطورة النشاط الإيراني والاستعداد لمواجهة الخطر بتعاون واسع مع الولايات المتحدة».

وأكد أن «(سنتكوم) بات إطاراً للشراكة التي تضم إسرائيل والدول العربية بإشراف الولايات المتحدة، حيث نجري تدريبات مشتركة وتبادل معلومات مجد وتخطيط استراتيجي».

وأعرب عن قناعته بأن «اتفاقيات إبراهيم» ستساعد الفلسطينيين أيضاً على التقدم نحو السلام، وأخذ مصيرهم بأيديهم، والوصول إلى وضع يكون فيه كيانان مستقلان.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى