وول ستريت جورنال: واشنطن شددت إجراءاتها الأمنية بعد اغتيال قاسم سليماني

الولايات المتحدة شددت إجراءاتها الأمنية حول المباني الفدرالية مباشرة بعد اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني مطلع عام 2020 خشية الانتقام.

ميدل ايست نيوز: كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” (The Wall Street Journal) أن الولايات المتحدة شددت إجراءاتها الأمنية حول المباني الفدرالية مباشرة بعد اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني مطلع عام 2020 خشية الانتقام.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين سابقين وحاليين أن حالة الاستنفار الأمني في الولايات المتحدة بعد مقتل سليماني بقيت طي الكتمان، وأُطلق عليها اسم “عملية المرونة”.

وتضمنت العملية -حسب المسؤولين الأميركيين- استعدادات لصد هجمات إلكترونية، واستنفارا لقوات خفر السواحل وحرس الحدود لمواجهة أي تهديد انتقامي.

وبحسب الصحيفة، فإن العملية تعد مؤشرا على أن المخاوف من الرد الإيراني لم تكن تقتصر على اغتيال مسؤولين أميركيين، بل تشمل ضرب مصالح حكومية.

وقتل سليماني بضربة جوية أميركية في 3 يناير/كانون الثاني 2020 قرب مطار بغداد الدولي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى