المرشد الأعلى الإيراني يلقي ثاني خطاب خلال أقل من أسبوع دحضا للإشاعات

خاطب المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي الأربعاء مواطني الجمهورية الإسلامية للمرة الثانية في ظرف أسبوع.

ميدل ايست نيوز: خاطب المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي الأربعاء مواطني الجمهورية الإسلامية للمرة الثانية في ظرف أسبوع، وبدا في صحة جيدة بعد تداول أنباء عن إشراف فريق طبي على متابعة صحته وعن إصابته بـ”وعكة شديدة”.

وحسب تقرير لوكالة “فرانس برس” نفى مصدران مقربان من المرشد الأعلى الجمعة تدهور حالته الصحية. ولم يظهرالزعيم الإيراني علنا منذ أن التقى أتباعه بطهران في 3 سبتمبر/أيلول ما أنعش الشائعات بأنه مريض.

والسبت، استقبل المرشد الأعلى مجموعة من الزوار خلال احتفال ديني في أول ظهور علني له منذ أكثر من أسبوعين.

وأظهر التلفزيون الحكومي المرشد الأعلى (83 عاما) واقفا وهو يتحدث بصوت ثابت للحاضرين الذين افترشوا الأرض عن أهمية “ذكرى الأربعين”، المراسم التي تقام في نهاية 40 يوما من الحداد على الإمام الحسين.

وقال المرشد الإيراني في خطابه إن الثورة الإسلامية لم تكن مجرد هزيمة سياسية مؤقتة لقوى الاستكبار العالمي، بل وشكلت تهديدا للنظام الاستبدادي للإمبريالية العالمية.

وأكد أن “قوى الاستكبار العالمي كانت الطرف الآخر في الحرب التي فرضت من قبل نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين على إيران، لأنها غضبت من الثورة الإسلامية”، مشيرا إلى أن “فترة الدفاع المقدس أثبتت أن صون البلاد وقدرتها على الردع أمام العدو يتحققان بالمقاومة”.

ورأى المرشد الأعلى أن “الثورة لم تكن مجرد هزيمة سياسية مؤقتة لقوى الاستكبار، بل شكلت تهديدا للنظام الاستبدادي للإمبريالية العالمية”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى