الحكومة الكندية تحظر دخول المسؤولين الإيرانيين وأقاربهم إلى أراضيها

استمراراً لإجراءات العقوبات ضد النظام في إيران، أعلنت الحكومة الكندية أنه سيتم تنفيذ خطة منع المسؤولين الإيرانيين من دخول كندا.

ميدل ايست نيوز: استمراراً لإجراءات العقوبات ضد النظام في إيران، أعلنت الحكومة الكندية أنه سيتم تنفيذ خطة منع المسؤولين الإيرانيين من دخول كندا.

وبحسب قناة سي تي في الكندية، حظرت الحكومة الفيدرالية لهذا البلد، دخول مسؤولين إيرانيين رفيعي المستوى إلى الأراضي الكندية ضمن إجراءاتها المناهضة لإيران، خاصة في الفترة الأخيرة.

هذا، وأكد وزراء الحكومة الكندية في مؤتمر صحفي على الانترنت، يوم الاثنين، أن هذا الإجراء قد تم تنفيذه الآن بموجب قانون الهجرة وحماية اللاجئين في هذا البلد، والذي تم التعهد به قبل شهر من اليوم.

ولفت مسؤولون بمجلس الوزراء أن الخطة ستسمح للسلطات الكندية بالتحقيق مع أي مسؤول إيراني سبق له أن كان في كندا.

كما وأعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، في 7 أكتوبر الماضي، عن نيته متابعة تنفيذ هذه الخطة، بالإضافة إلى مساعيه في تخصيص ميزانية قدرها 76 مليون دولار من أجل التنفيذ الأفضل للعقوبات الاقتصادية التي فرضتها كندا على إيران عقب الاحتجاجات الأخيرة التي اجتاحت البلاد.

وقال وزير السلامة العامة الكندي ماركو مينديبسينو، إن هذه الخطوة تعني منع المسؤولين الحكوميين الإيرانيين بشكل دائم من دخول كندا.

وفقًا لوزراء الحكومة الكندية ، لا يشمل هذا الحظر مسؤولي الحرس الثوري الإيراني فحسب ، بل يشمل أيضًا الوزراء والسفراء والمسؤولين القضائيين وغيرهم من المسؤولين.

وذكرت الحكومة الكندية سابقًا أن عدد المسؤولين الإيرانيين المدرجين في قائمة الحظر بلغ 10 آلاف شخص، فيما زعم وزير الهجرة الكندي، شون فريزر، أن عددهم قد يكون أعلى من ذلك.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى