الإيرانيون يحتفلون بفوز منتخب بلادهم على ويلز في مباريات كأس العالم

تدفّق الإيرانيون إلى شوارع طهران سيراً وعلى الدراجات النارية وفي السيارات، للاحتفال بفوز منتخبهم الوطني على منتخب ويلز الجمعة، في إطار مباريات كأس العالم.

ميدل ايست نيوز: تدفّق الإيرانيون إلى شوارع طهران سيراً وعلى الدراجات النارية وفي السيارات، للاحتفال بفوز منتخبهم الوطني على منتخب ويلز الجمعة، في إطار مباريات كأس العالم.

واستقبل الإيرانيون بفرح كبير فوز منتخبهم بهدفين مقابل صفر – مع تسجيل الهدفين في الوقت بدل الضائع – فيما نسي كثيرون التوترات الناجمة عن شهرين من الاضطرابات التي تشهدها البلاد على أثر وفاة الشابة مهسا أميني.

غطّت الابتسامات وجوه الذين تجمّعوا في ساحة الشهيد في وسط طهران.

كان الأهل يرقصون مع أطفالهم على أكتافهم وهم يلوحون بالأعلام، على صوت الأبواق البلاستيكية، بينما خرجت نغمات الموسيقى من السيارات العالقة في الازدحام المروري.

وقال مهدي البالغ من العمر 18 عاماً “أنا سعيد بهذا الفوز لأنّ شغفي يكمن في كرة القدم، ليس في السياسة”.

من جهته، قال رضا البالغ من العمر 24 عاماً والذي حضر لمشاهدة المباراة مع صديق “في المباراة السابقة كنّا تحت ضغط رهيب بسبب الوضع في البلاد، ولكن اليوم قرّرنا خوض” المنافسة.

عانت إيران من هزيمة مدوية أمام منتخب إنكلترا الذي حقّق ستة أهداف مقابل هدفين، خلال مباراتها الافتتاحية الإثنين.

وقبل تلك المباراة، رفض لاعبو المنتخب الإيراني غناء النشيد الوطني. كما عزت وسائل الإعلام الوطنية ضعف أداء الفريق إلى ثقل الضغوط السياسية.

غير أنّ مزاج المنتخب تغيّر أمام ويلز الجمعة. فقد غنّى النشيد الوطني بينما لم يهتف مشجّعوه بشعارات تنتقده، كما فعلوا خلال المباراة السابقة.

يأتي ذلك فيما يعبر العديد من الإيرانيين عن خيبة أملهم من المنتخب الوطني. فعلى الرغم من أنّ فوز الجمعة بدا كأنه يغيّر المشاعر، إلاّ أنّ البعض ظلً ثابتاً على موقفه.

في شارع ولي عصر، الذي يعدّ أطول ممر في العاصمة، أبقت فرقة من شرطة مكافحة الشغب هراواتها معلّقة من دون حملها، وبدلاً من ذلك رفعت علماً إيرانياً كبيراً.

في غضون ذلك، عرض التلفزيون الحكومي احتفالات في عدّة مدن إيرانية، بما في ذلك زاهدان عاصمة إقليم سيستان بلوشستان المضطرب، حيث أدّت الاشتباكات في الأسابيع الأخيرة إلى مقتل العشرات.

وشكر الرئيس إبراهيم رئيسي “المنتخب الوطني كله” في بيان، مشيراً إلى أنّ نجاحهم قدّم “مذاق الفوز الممتع للشعب”.

قُتل عشرات الإيرانيين، معظمهم من المحتجّين ولكن أيضاً من أفراد قوات الأمن، منذ بدء الاحتجاجات الحالية، بينما اعتُقل الآلاف، وفقاً للسلطات الإيرانية التي لم تقدّم أرقاماً دقيقة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية − 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى