الرئيس الإيراني يزور مهد الاحتجاجات ويقول إن الشعب أفشل مخططات “الأعداء”

زار الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي محافظة كردستان (شمال غربي إيران) التي تعد مهد الاحتجاجات المستمرة منذ أكثر من شهرين.

ميدل ايست نيوز: زار الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي محافظة كردستان (شمال غربي إيران) التي تعد مهد الاحتجاجات المستمرة منذ أكثر من شهرين، وأعلن من هناك أن الشعب الإيراني أفشل مخططات من وصفهم بالأعداء.

وقال رئيسي -في كلمة ألقاها أثناء تدشينه مشروعا في مدينة سنندج بمحافظة كردستان- إن أعداء بلاده أخطؤوا في حساباتهم، وكانوا يعتقدون أنهم سيستهدفون أمن البلاد واستقرارها عبر ما وصفها بأعمال الشغب.

وأضاف أن هؤلاء الأعداء يجهلون أن محافظة كردستان قدمت آلاف “الشهداء”، في إشارة إلى قتلى سقطوا في الحرب مع العراق بين عامي 1980 و1988.

وتابع أن الجيل الجديد في هذه المنطقة لن يتبعوا مشيئة الأعداء، خصوصا الولايات المتحدة، وفق تعبيره.

وأشار الرئيس الإيراني إلى المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي يواجهها الإيرانيون، لكنه اعتبر أنهم يعرفون كيف يتصدون للعدو بتضامنهم، على حد قوله.

وكان المسؤولون الإيرانيون اتهموا مرارا قوى أجنبية -بينها الولايات المتحدة- بالوقوف وراء الاضطرابات التي اندلعت منتصف سبتمبر/أيلول الماضي عقب وفاة مهسا أميني أثناء احتجازها في مركز ما تعرف بشرطة الأخلاق في طهران بحجة ارتدائها زيا غير لائق.

ويوم الثلاثاء، أقر قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري الإيراني العميد أمير علي حاجي زاده بمقتل أكثر من 300 شخص خلال الاحتجاجات التي عمت أغلب أنحاء إيران، بما فيها العاصمة طهران.

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى