الانتخابات الرئاسية الإيرانية: السياسة الخارجية محور المناظرة الرابعة وجدل بشأن عقد مع الإمارات

أصبحت المناظرة الرابعة لمرشحي الانتخابات الرئاسية الـ14 لإيران، والتي جرت حول موضوع "السياسة الخارجية" وموضوع العقوبات والاتفاق النووي وعقود مثل "كرسنت" بين إيران والإمارات، نقاشا ساخنا بين المرشحين.

ميدل ايست نيوز: أصبحت المناظرة الرابعة لمرشحي الانتخابات الرئاسية الـ14 لإيران، والتي جرت حول موضوع “السياسة الخارجية” وموضوع العقوبات والاتفاق النووي وعقود مثل “كرسنت” بين إيران والإمارات، نقاشا ساخنا بين المرشحين.

تم بث هذه المناظرة مساء يوم الاثنين 4 يوليو على القنوات الوطنية لتلفزيون الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وأصبحت مسرحا للمجادلات اللفظية بين المرشحين حول قضايا السياسة الخارجية والداخلية.

وفي أجزاء من هذا النقاش، دفعت قضية خطة العمل الشاملة المشتركة مصطفى بور محمدي إلى مواجهة سعيد جليلي وعلي رضا زاكاني وأمير حسين قاضي زاده.

وقال مصطفى بور محمدي، المرشح للانتخابات الرئاسية إن بعض المرشحين “عن قصد أو عن غير قصد، مع الوهم أو الجهل” تسببوا في فرض عقوبات وكانوا “طريق العدو السلس” لمزيد من العقوبات.

القانون الاستراتيجي للبرلمان

وفي بداية حديثه، شكك محمد باقر قاليباف، في كلام محمد جواد ظريف، مستشار مسعود بزشكيان، بشأن قانون “العمل الاستراتيجي لإلغاء العقوبات”.

وفي إشارة إلى كلام ظريف الذي قال فيه إن القانون النووي الذي أقره البرلمان تسبب في عدم إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة، قال: هكذا تصريحات “أتعبت” الشعب وتعيق “الوحدة والتماسك”.

وردا على هذه التصريحات، طرح مسعود بزشكيان الخلافات بشأن إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة، وأشار إلى هذا الاتفاق مع القوى الغربية، ووصفه بـ”الميزة”، وأضاف: “الخلاف هو أن لا يكون باسمي ويكون اسم شخص آخر.”

وتطرق خلال المناقشة عدة مرات إلى مسألة الخلافات الداخلية حول الاتفاق النووي وطلب من معارضيها أن يقولوا عندما لا يقبلون بهذا الاتفاق ما هو خيارهم البديل؟

كما ذكر هذا المرشح المدعوم من التيار الإصلاحي عدة مرات هجوم القوات المدعومة من الأصوليين على السفارتين البريطانية والسعودية.

وفي جزء من المناظرة، قوبلت هذه الانتقادات برد أمير حسين قاضي زاده هاشمي، الذي قال إنه كان بإمكان الحكومات في ذلك الوقت منع هذه الهجمات، وانتقد بزشكيان لاستخدامه هذه الأحداث كذريعة لمهاجمة القوى “الثورية”.

وفي جزء آخر من هذا السجال، كشف مصطفى بورمحمدي أنه عندما كان وزيرا للداخلية في حكومة محمود أحمدي نجاد الأولى، كان ينوي تنظيم جمعيات المجتمع المدني، إلا أن نائبه سعيد جليلي استدعاه واتهم هذه المؤسسات بالمحاولة لـ”ثورة ملونة” في إيران.

ورد سعيد جليلي بأن السيد بور محمدي أصبح “حالما” بشأن هذه القضية.

وفيما يتعلق بقضايا أخرى، أشار السيد جليلي أيضا إلى أن بور محمدي أصبح “حالما”، مما جعله يرد بأن “البعض لم يستيقظ بعد”.

جدل عقد كرسنت

ودافع بور محمدي، الذي سبق أن اتهمه بعض المرشحين بعدم كفاية العمل فيما يتعلق بعقد “كرسنت”، عن إبرام هذا العقد الذي تم توقيعه خلال رئاسة محمد خاتمي، واتهم سعيد جليلي وعلي رضا زاكاني بلعب دور في وإلغاء العقد الذي تسبب في خسارة فادحة لإيران.

كما طالب بإجراء مناظرة بين معارضي هذا العقد مع بيجن زنغنه وزير النفط في حكومتي خاتمي وروحاني.

من جهة أخرى، اتهم سعيد جليلي بورمحمدي بأنه لا يعرف شيئا عن هذا العقد، وقال علي رضا زاكاني إنه يتقنه ورحب بالنقاش.

وحين بث مناظرة المرشحين، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لبيجن زنغنه، قال فيه: إن سعيد جليلي وعلي رضا زكاني يتحدثان عن عقد الهلال، وخاطبهما: “يا أخي أنا لك الخصم.”

وعقد کرسنت هو اتفاق تم إبرامه عام 2001 بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وشركة “الهلال” الإماراتية، لكن بعد سنوات قليلة تقدمت الشركة الإماراتية بشكوى إلى محكمة لاهاي بسبب عدم التزام إيران بتنفيذ الاتفاق.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2021، حكمت محكمة التحكيم الدولية على إيران بدفع تعويضات بقيمة 2.43 مليار دولار.

وفي استمرار الخلاف اللفظي بين المرشحين حول العقد ذاته، توجه سعيد جليلي إلى بورمحمدي وقال إنه عندما كان رئيساً للهيئة العامة للتفتيش في البلاد، كان مسؤولاً عن متابعة «فساد» کرسنت.

وفي جزء آخر من هذه المناظرة، اعترف مسعود بزشكيان بأنه لا يعرف بعض الأمور، لكنه على علم بذلك وتحدث عن ضرورة الرجوع إلى آراء “الخبراء” واتهم المرشحين الآخرين بأنه على الرغم من كونهم “أميين”، إنهم يعتبرون أنفسهم عارفين بجميع الأمور.

كما أكد مرتين على الأقل على تنفيذ الخطط العامة التي يريدها المرشد الأعلى الإيراني.

وذلك على الرغم من أن المرشحين الأربعة الحاضرين، باستثناء مصطفى بور محمدي، خصصوا جزءا كبيرا من تصريحاتهم لانتقاد مسعود بزشكيان ومؤيديه وأعضاء حملته الانتخابية، فضلا عن أداء حكومتي حسن روحاني ومحمد خاتمي.

ومن بينهم علي رضا زاكاني، الذي أشار مرة أخرى إلى العقود المبرمة في حكومة خاتمي الذي كان بزشكيان عضوا فيه كوزير، وقال إنه خلال تلك الفترة “أصبحت أكبر خيانة نفطية للبلاد”.

محمد باقر قاليباف، الذي انتقد مسعود بزشكيان بشكل أقل من المرشحين الأصوليين الثلاثة الآخرين، وقبل في جزء من خطابه تأثير العقوبات الدولية وشدد على إزالتها.

ودعا سعيد جليلي إلى إنشاء “آليات جادة” لرفع العقوبات، وقال إن “من يفرض العقوبات عليه أن يندم”.

كما وعد هذا المرشح الأصولي بإمكانية إصلاح وضع العمالة في البلاد من خلال السياسة الخارجية، ويمكن استخدام السياحة والعبور لدخل البلاد من خلال “برامج محددة”.

وفي الجزء الأخير من بيانه، انتقد علي رضا زاكاني إدارة حسن روحاني، وقال إن مفتاحه “لم يفتح أي قفل، على الرغم من العبث بالعديد من الأقفال الأخرى، ولم يأت صانع أقفال آخر”.

وقال محمد باقر قاليباف في ملخص بيانه إن حملة مسعود بزشكيان الانتخابية “هي نفس حملة روحاني”.

وأكد أن التصويت لمسعود بزشكيان يشبه العودة إلى “عقد مضى، نمو أقل من 1 بالمئة، والسيولة 26 مرة، وتوترات بين القوى، وخلافات بين الناس، وتوترات مع القيادة وبعض القضايا التي تسبب “فجوة بين الناس والحكومة وتعطيل حكم البلاد”.

ووعد محمد باقر قاليباف بأنه في حال فوزه فإنه “سيحقق تطلعات البلاد في النمو الاقتصادي ويحل المشاكل الحالية” ويخلق “أفقا مشرقا للمستقبل مع النمو الاقتصادي”.

وانتقد مصطفى بورمحمدي من وصفهم بـ”سلاسة طريق العدو” في الجزء الختامي من بيانه.

وأكد: منذ أكثر من 15 عاماً ونحن عالقون في فخ الحصار لأسباب مختلفة. إن خطة العمل الشاملة المشتركة وغيرها من الجهود المماثلة ليست حلولاً سحرية، بل هي جهود وطنية للخروج من فخ العقوبات.

وأوضح مصطفى بورمحمدي: “إن بعض (المرشحين) الذين يطلبون أصواتكم اليوم وجهاً لوجه، طوعاً أو كرها، وقعوا في هذا الفخ بالوهم أو الجهل الذي ضاعفه العدو بتسهيل فرض العقوبات على البلاد”.

وأضاف بور محمدي: “بعض هؤلاء السادة اعتبروا العقوبات ومعاناة ومعاناة الأمة الإيرانية فرصة ونعمة”.

كما طلب من الناس اتخاذ خيار صحيح وغير عاطفي لوقف الانتهازيين والمتحولين.

في الجزء الأخير من هذه المناقشة، صرح مسعود بزشكيان أنه يريد أن تخلق السياسة الخارجية الاستقرار وراحة البال لكل شعب إيراني، وسيحاول أن “يتمكن الإيرانيون من التخطيط لمستقبل حياتهم بعيدًا عن القلق وعدم اليقين بشأن مستقبلهم”.

وقال هذا المرشح الإصلاحي: “أنا أعتبر السياسة الخارجية أهم أداة لتحسين العلاقات مع الدول، وتطبيع العلاقات الاقتصادية والتجارية مع العالم من خلال رفع العقوبات وإحياء صناعة السياحة المربحة وتحسين بيئة الاستثمار والأعمال”.

وقال بزشكيان إن “قلبي ينبض بقلوب الإيرانيين، لقد أجريت عملية جراحية لآلاف القلوب”، وخاطب الشعب وقال: “اليوم، قلب إيران، أم جميع الإيرانيين، مجروح، و أنا طبيب القلب. سأكون معزي قلبكم المتألم.”

ستجرى المناظرة الأخيرة لمرشحي الانتخابات الرئاسية الإيرانية اليوم الثلاثاء تحت عنوان “جعل الحكومة أكثر كفاءة”.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية الرابعة عشرة في إيران يوم الجمعة الموافق 28 يوليو.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى