الحرس الثوري الإيراني يكشف عن احتجازه عشرات السفن الأجنبية وإجراء اتصال مع حاملة طائرات أمريكية

لم يكشف المسؤول العسكري الرفيع عن الدول التي تتبع لها السفن، ولم يشر إلى مصير طواقم السفن المحتجزة.

ميدل ايست نيوز: كشف الحرس الثوري الإيراني اليوم الجمعة  عن احتجاز عشرات السفن الأجنبية في منطقة مضيق هرمز بتهمة تهريب الوقود، مؤكدا أن 23 من هذه السفن لا تزال قيد الحجز.

وقال قائد القوات البحرية في الحرس الثوري العميد علي رضنا تغسيري إنه في إطار محاربة تهريب الوقود الإيراني، قامت قوات الحرس باحتجاز عشرات السفن الأجنبية، مؤكدا أن 23 سفينة لا تزال قيد الحجز.

ولم يكشف المسؤول العسكري الرفيع عن الدول التي تتبع لها السفن، ولم يشر إلى مصير طواقم السفن المحتجزة.

وقال تنغسيري إن القوات الإيراني صادرت 25 مليون لتر من وقود الغازوئيل، مؤكدا على أن الحرس يتعامل بجدية مع السفن الأجنبية الكبيرة التي تهرب الوقود، بينما لا يتعرض للسفن الصغيرة.

وقال قائد القوات البحرية في الحرس الثوري إن قوات الحرس رصدت عبور حاملة الطائرات الأمريكية، والمجموعة القتالية المرافقة لها والمكونة من ثلاث بوارج حربية، وأجرت معها اتصالا وسألتها بعض الأسئلة، مؤكدا أن القوات الأمريكية تجاوبت مع القوات الإيرانية وأجابت عن أسئلتها بالكامل.

وذكر تنغسيري في لقاء مع التلفزيون الإيراني إن حاملة الطائرات الأمريكية، التزمت بقوانين الملاحة البحرية في مضيق هرمز، وأضاف أنها كانت تشغل كافة أجهزة الرادار السطحية والجوية أثناء عبورها المضيق، وكانت تحلق فوقها ثلاث مروحيات أمريكية، مشيرا إلى أنه تم رصدها في مضيق هرمز، وقرب جزر نازعات ومقابل منطقة عسلوية النفطية في مياه الخليج.

وأشار تنغسيري إلى أن القوات الأمريكية لم تتواجد في مياه الخليج طيلة الأشهر العشرة الماضية، مؤكدا أن إرسال حاملة الطائرات والمجموعة القتالية المرافقة لها، عمل دعائي يرمي إلى “إعلان الدعم للدول التي طبعت العلاقة مع إسرائيل وخانت شعوبها وفلسطين والإسلام”.

وقال المسؤول العسكري إنه “لا فرق بالنسبة لإيران سواء تواجد الأمريكيون في منطقة الخليج أو لا، لكن من الأفضل أن يتواجدوا ليكونوا تحت مراقبتنا”.

واتهم تنغسيري القوات الأمريكية بعدم التقيد بقواعد الملاحة البحرية في مضيق هرمز في بعض الحالات، وقال إن بارجة حربية أمريكية، أثناء دخولها من مسار الخروج من مضيق هرمز، اصطدمت بناقلة نفط يابانية، وأضاف أن قاربا سياحيا إماراتيا تعرض لهجوم من قبل إحدى السفن الحربية الأمريكية مما أسفر عن مقتل مواطن هندي وجرح شخص آخر، من دون أن يشير إلى زمن وقوع الحادثتين.

وحذر تنغسيري من “وقوع كارثة نووية تستمر آثارها على منطقة الخليج لأحد عشر عاما على الأقل، في حال وقوع حادث للسفن الأمريكية التي تستخدم الوقود النووي في مياه الخليج”.

وكانت إيران أعلنت الصيف الماضي احتجازها سفنا أجنبية بتهمة تهريب الوقود، في غمرة التوتر الذي شهدته مع الولايات المتحدة الامريكية.

ويعزز انخفاض سعر الوقود في إيران، وهبوط العملة الوطنية مقابل الدولار ونظيراتها في المنطقة، من عمليات تهريب الوقود إلى دول مجاورة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى