أهم ما تضمنته خطابات مرشحي الرئاسة في الأيام الأولى من حملتهم الانتخابية

بدأ المرشحون بطرح وجهات نظرهم وآرائهم وبرامجهم التي يرون بانها كفيلة بمعالجة القضايا والمشاكل في مختلف المجالات.

ميدل ايست نيوز: مع الاعلان عن المرشحين المؤهلين لخوض لانتخابات الرئاسة الايرانية من قبل مجلس صيانة الدستور قبل ايام، بدأ العد العكسي لحلول موعد الانتخابات في الـ 18 من حزيران/يونيو القادم.

وبعد الاعلان عن اسماء المرشحين بدات على الفور الانشطة الانتخابية لكل من المرشحين سواء عبر الاذاعة والتلفزيون او وسائل الاعلام الاخرى ومنها الاجواء الافتراضية وكذلك الحقيقية مع التزام التوصيات الصحية الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا.

وبدأ المرشحون بطرح وجهات نظرهم وآرائهم وبرامجهم التي يرون بانها كفيلة بمعالجة القضايا والمشاكل في مختلف المجالات ولاشك ان قضايا الاقتصاد تستحوذ جزءا مهما من هذه البرامج.

وفيما مقتطفات من آراء المرشحين خلال الساعات الـ 24 الاخيرة:

زاكاني: عدم استقرار الاقتصاد من اهم التحديات

المرشح الرئاسي علي رضا زاكاني يرى بان عدم الاستقرار في اقتصاد البلاد يعد من التحديات الاساسية امام الاقتصاد واكد انه سيبذل اهتماما خاصا بقفزة الانتاج وقال: ان الثقافة تعتبر اولوية بالنسبة لنا الا ان الضرورة العاجلة لظروف البلاد هي القضايا الاقتصادية.

واعتبر التضخم والركود والبطالة بانها تلحق اضرارا جادة بالمجتمع و”بناء عليه فقد اخذنا بنظر الاعتبار اتخاذ اجراءات عاجلة والعمل في مجال الاقتصاد للاعوام الاربعة القادمة”.

وصرح ان هنالك 4 خطوط للتحول في الحكومة المرتقبة وهي “الاقتصاد والادارة” و”الثقافة والاجتماع” و”السياسة والامن” و”الدبلوماسية والعلاقات الدولية” وقال: ان قسما كبيرا من الاصلاحات الاقتصادية يتعلق بالاقتصاد الحكومي وان بدء الاصلاحات في مجال الاقتصاد يبدا من الحكومة نفسها.

قاضي زادة هاشمي: ساخفض التضخم الى اقل من 5 بالمائة

ووعد المرشح الرئاسي امير حسين قاضي زادة هاشمي بان تعمل حكومته التي اطلق عليها اسم “حكومة الثقة” بخفض التضخم في غضون 4 اعوام الى تحت 5 بالمائة وقال انه يمتلك برنامجا تفصيليا للسيطرة على التضخم، لافتا الى ضرورة الاستفادة من تجارب الدول الاخرى التي حققت النجاح في السيطرة على التضخم مثل تركيا.

وصرح بانه اعد 51 برنامجا ومشروعا في مجال الاصلاحات الهيكلية والمؤسسية الاقتصادية مضيفا أنه ينوي إدارة البلاد بطريقة مدينة/ العاصمة وأكد أنه سيعلن 485 عاصمة في البلاد.

جليلي: لا مبرر لبعض القيود في الاجواء الافتراضية

واكد المرشح سعيد جليلي ضرورة الاستفادة من الاجواء الافتراضية بافضل صورة ممكنة وقال: ان بعض القيود لا مبرر لها. لا فرق كثيرا بين اينستغرام وتويتر وان كانت هنالك قيود في هذا المجال فانه ينبغي رفعها.

وقال: ان اهمية الانتخابات تكمن في مشاركة المواطنين فيها بصورة واسعة بغض النظر عن المرشح الذي سيفوز فيها.

رئيسي: مشكلة التضخم تحل بازدهار الانتاج

من جانبه اكد المرشح ابراهيم رئيسي بان ما دعاه لخوض الانتخابات هو الاوضاع الاقتصادية وضرورة تحسين اوضاع السوق ومعيشة المواطنين وقال: ان من يريد تولي المسؤولية التنفيذية يجب ان يمتلك معلومات كاملة عن الاوضاع الاقتصادية وبطبيعة الحال لا يعني هذا الامر انكار خدمات الحكومات السابقة التي بذلت الجهود ايضا.

واكد بان برامج حكومته ستتمحور حول السيطرة على التضخم والغلاء وتوفير السكن وتقديم الدعم الصحي واعتبر السيولة النقدية بانها مدمرة وقال ستكون السيولة ناجحة حينما تتجه نحو الانتاج

رضائي: سنخصص رواتب للنساء ربات البيوت

وصرح المرشح محسن رضائي، بانه سيخصص في حكومته رواتب لربات البيوت وسيكون لهن حضور في الحكومة القادمة في منصبين على الاقل.

وقال رضائي أنه سوف يحول “الريال الإيراني إلى أقوى عملة في المنطقة بعد الدولار واليورو”، ما أثار جدالا واسعا في منصات التواصل الاجتماعي.

همتي: لا شيء اليوم اهم من معيشة المواطنين

واعتبر المرشح عبدالناصر همتي بانه لا شيء اليوم اهم من معيشة المواطنين وقال: اننا لا حق لنا بان نخطأ خلال الاعوام الاربعة القادمة. حسب اعتقادي واكثر من 70 بالمائة من الشعب فان الاصلاحات الاقتصادية هي القضية الاهم للبلاد في الوقت احاضر لذا يجب ان تعمل الحكومة على معالجة القضايا الاقتصادية.

واضاف: ان نسبة التضخم خلال العقود الثلاثة الاخيرة بلغت 20 بالمائة وهي حالة غير صحية لاقتصاد البلاد كما ان نسبة نمو السيولة النقدية بلغت 5.27 بالمائة في حين بلغت نسبة نمو الانتاج 3 بالمائة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
وكالة إرنا للأنباء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى