واشنطن توجه رسالة عاجلة للرئيس الإيراني بشأن مفاوضات فيينا

دعت الولايات المتحدة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لاغتنام فرصة سعي واشنطن للحلول الدبلوماسية للعودة سريعا لمفاوضات فيينا.

ميدل ايست نيوز: دعت الولايات المتحدة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لاغتنام فرصة سعي واشنطن للحلول الدبلوماسية للعودة سريعا لمفاوضات فيينا، وذلك بعد ساعات من أدائه اليمين الدستورية أمام البرلمان.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس في مؤتمر صحفي أن الولايات المتحدة مستعدة للدفاع عن مصالحها وأمنها القومي إذا اقتضت الضرورة.

وقال برايس إن “رسالتنا إلى الرئيس رئيسي هي نفسها رسالتنا إلى أسلافه، وهي بسيطة ومفادها أن الولايات المتحدة ستدافع عن مصالح أمننا القومي ومصالح شركائنا. نأمل أن تغتنم إيران الفرصة الآن للمضي في اتجاه الحلول الدبلوماسية، ونحن ننتظر لنرى النهج الذي ستتبعه الحكومة الإيرانية الجديدة”.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جان ساكي، إن الرئيس جو بايدن يرى أن من مصلحة الولايات المتحدة مواصلة السير قدماً في النهج الدبلوماسي، فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني.

وأضافت ساكي خلال مؤتمر صحفي أن واشنطن منفتحة على العودة إلى الجولة السابعة من المفاوضات مع إيران، مؤكدة أن الجدول الزمني للعودة إلى طاولة المفاوضات ليس مفتوحاً إلى الأبد.

خطاب رئيسي

وتأتي هذه التصريحات الأميركية بعد ساعات من أداء الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي اليمين الدستورية أمام البرلمان.

وفي خطاب ألقاه بالمناسبة، قال رئيسي إن التدخل الأجنبي في المنطقة لا يحُل أي مشكلة بل هو المشكلة بعينها، وفق تعبيره.

وأضاف رئيسي أن حل أزمات المنطقة يجب أن يكون عبر حوار إقليمي حقيقي، مؤكدا أنه يرحب بأي مبادرة دبلوماسية تؤدي إلى رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران.

وأضاف أنه يمد يده للتعامل مع كافة دول المنطقة، مؤكدا أن تعزيز العلاقات الإقليمية يشكل أولوية في دبلوماسية إيران خلال الفترة القادمة، حسب تعبيره.

وعقب الانسحاب، فرضت واشنطن عقوبات اقتصادية على طهران في أغسطس/آب، وأتبعتها بعقوبات نفطية في نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه.

وفي أبريل/نيسان الماضي، انطلقت محادثات فيينا لإعادة إحياء الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى، ولكن لم تفلح 6 جلسات عقدت خلال الأشهر الماضية في تحقيق الهدف منها.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى