شمخاني: أمريكا تسعى لاختلاق أزمات جديدة بالمنطقة

ادان شمخاني اعتداءات الكيان الصهيوني المستمرة على الاراضي السورية واعتبر هذه الهجمات بانها تاتي استمرارا لاعتداءات الكيان الوحشية على فلسطين ولبنان.

ميدل ايست نيوز: اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني بان اميركا تسعى وراء اختلاق ازمات جديدة بالمنطقة، واعتبر اثارة الازمة الامنية في سوريا مشروعا اميركيا صهيونيا، محذرا من تداعياتها الخطيرة على المنطقة.

جاء ذلك خلال استقبال امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني في طهران صباح اليوم الثلاثاء لوزير الخارجية السوري فيصل المقداد الذي يزور البلاد حاليا حيث جرى البحث حول العلاقات الثنائية واحدث التطورات في المنطقة.

واشار شمخاني الى الظروف السائدة في المنطقة اليوم وقال: ان اميركا غاضبة بشدة وتسعى لاختلاق ازمات جديدة اثر انهيار داعش في سوريا والعراق وانتصار جبهة المقاومة الذي ادى الى تعزيز القدرات الاستراتيجية لهذه الجبهة.

واعتبر اثارة الازمة الامنية في سوريا مشروعا اميركيا –صهيونيا، محذرا من التداعيات الخطيرة لهذا الامر الذي بامكانه الإضرار بامن المنطقة كلها.

وصرح امين المجلس الاعلى للامن القومي بان الاحتلال من جانب اي دولة كانت في سوريا سيؤدي الى استمرار زعزعة الامن وتوسع نطاق العنف واضاف: ان مصير اي عدوان واحتلال في التاريخ لم يكن سوى التراجع والهزيمة المذلة.

وادان اعتداءات الكيان الصهيوني المستمرة على الاراضي السورية واعتبر هذه الهجمات بانها تاتي استمرارا لاعتداءات الكيان الوحشية على فلسطين ولبنان واضاف: ان المقاومة والكفاح المسلح هما الطريق الوحيد لاجتثاث غدة الصهيونية السرطانية من المنطقة.

ونوه شمخاني الى العلاقات الاستراتيجية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وسوريا في مختلف المجالات السياسية والامنية واكد على ضرورة تعميم ذلك على سائر القطاعات ومنها القطاع الاقتصادي، معلنا استعداد البلاد التام في هذا المجال.

من جانبه وجّه وزير الخارجية السوري الشكر والتقدير للجمهورية الاسلامية الايرانية لدعمها الشامل لسوريا حكومة وشعبا، موضحا انه ومع هزيمة جبهة تحالف الارهاب وايجاد الاستقرار النسبي في سوريا فقد بدا فصل جديد من التعاون بين البلدين مع اولوية العلاقات الاقتصادية.

واعتبر التواجد العسكري الاميركي في جزء من الاراضي السورية خرقا لمبدا السيادة وعدوانا على وحدة اراضيها، وقال ان اميركا تسعى لاحياء الخلايا الارهابية للحيلولة دون ارساء الاستقرار المستديم في سوريا.

واعتبر المقداد استمرار اعمال الكيان الصهيوني العدوانية في المنطقة واعتداءاتها العسكرية المتكررة على سوريا مثالا حقيقيا للارهاب الحكومي وعملا استفزازيا واضاف: ان الارهاب والعدوان العسكري والحظر الظالم لا يمكنها ان تثني ارادة الشعب السوري للمقاومة امام غطرسة ومطامع الاعداء.

واشار الى الطاقات الاقتصادية الواسعة المتوفرة للتعاون بين البلدين واقبال الشعب السوري على السلع الايرانية ذات الجودة، داعيا الى زيادة حضور الشركات الايرانية من القطاعين العام والخاص في السوق السورية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
وكالة فارس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى