رئيسي لنظيره الكازاخي: أي تدخل أجنبي يشكل تحديا لاستقرار المنطقة

قال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، إن أمن واستقرار كازاخستان أمر مهم لإيران، مؤكدا دعم بلاده للأمن والاستقرار في تلك المنطقة.

ميدل ايست نيوز: قال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، إن أمن واستقرار كازاخستان أمر مهم لإيران، مؤكدا دعم بلاده للأمن والاستقرار في تلك المنطقة، منوها بأن أي تدخل أجنبي يشكك تحديا للاستقرار المنطقة.

وأضاف رئيسي في اتصال هاتفي مع نظيره الكازاخستاني، قاسم جومارت توكايف، مساء الأربعاء، أن الأمن والاستقرار والهدوء في الدولة الصديقة والشقيقة جمهورية كازاخستان أمر مهم بالنسبة للجمهورية الإسلامية الإيرانية، مؤكدا دعم بلاده للأمن والاستقرار والهدوء في تلك المنطقة، وأن “أي تدخل أجنبي يشكك تحديا للاستقرار في المنطقة”.

وفي إشارة إلى لقائه الأخير مع توكايف على هامش قمة شنغهاي في طاجيكستان، قال رئيسي: “كما أكدت خلال ذلك الاجتماع، فإن المستوى الحالي للعلاقات والتعاون الاقتصادي والتجاري الثنائي لا يتناسب مع مستوى العلاقات السياسية” بين البلدين.

بدوره أعرب الرئيس الكازاخستاني في هذا الاتصال الهاتفي عن شكره لدعم إيران لاستقلال دول المنطقة، وقال: “في السنوات الثلاثين من إقامة العلاقات الدبلوماسية، تمكن البلدان من تحقيق مستوى مرغوب فيه من العلاقات الوثيقة والودية مع بعضهما البعض .” معربا عن ثقته بأن مستقبل العلاقات الثنائية سيكون مثمرا ومشرقا جدا.

واعتبر رئيس كازاخستان أن النمو المتزايد للعلاقات مع إيران، لا سيما في مجال التعاون الاقتصادي والتجاري، مهم للغاية، وأعرب عن أمله في أن يقود الاجتماع المقبل للجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي والزيارات المتبادلة للجانبين إلى تحقيق قفزة كبيرة في العلاقات بين البلدين.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
إرنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر + ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى