المرشد الأعلى الإيراني ينعى “محمود دعائي”

بعث المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، رسالة تعزية لرحيل مدير مؤسسة "اطلاعات" الاعلامية والسفير الإيراني الأسبق لدى العراق محمود دعائي.

ميدل ايست نيوز: بعث المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، رسالة تعزية لرحيل مدير مؤسسة “اطلاعات” الاعلامية والسفير الإيراني الأسبق لدى العراق محمود دعائي.

وأفادت وكالة إرنا الإيرانية، ان المرشد أكد في بيانه أن دعايي كان یتحلی بصفات طيبة واخلاق مرضية مثل طهارة الروح وصحتها والتواضع و البساطة والولاء للإمام الخميني (ره)  والثورة الإسلامية الإيرانية، وخلوص نيته في الصداقة الی جانب نشاطاته في فترة  النضال ( ضد النظام الملكي الاستبدادي) في زمن تواجده في العراق وإيران.وسأل الباري تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته.

وكان دعائي يدير منذ 42 عاماً صحيفة “اطلاعات” الشهيرة الصادرة عن المؤسسة التي تحمل الاسم نفسه، وهي من أقدم الصحف الإيرانية، صدرت نسختها الأولى عام 1926 في العاصمة طهران.

دعائي كان قد تربى في عائلة فقيرة، أرسلته في العهد الملكي السابق إلى مدينة قم لدراسة العلوم الدينية، فانضم إلى مجموعة الطلاب المعارضين النظامَ البهلوي والمؤيدين مؤسسَ الجمهورية الإسلامية آية الله روح الله الخميني، فأصبح دعائي من المقربين إليه ورافقه خلال الإبعاد إلى العراق عام 1965، محافظاً على هذه العلاقة لاحقاً وبعد الثورة الإسلامية عام 1979.

وكان دعائي أول سفير إيراني في العراق بعد الثورة لمدة عامين، قبل أن توكل إليه إدارة مؤسسة “اطلاعات” الإعلامية، كما كان نائباً في البرلمان الإيراني لمدة 23 عاما حتى عام 2003، وعضواً في جمعية “علماء الدين المناضلين” الإصلاحية اليسارية.

كان دعائي يُعرف بتواضعه الشديد ووسطيته، وهو ما جعله رجلاً محبوباً عند القوى السياسية والأوساط الإعلامية والفنية المنتقدة في إيران، وعلى الرغم من أن صحيفته كانت حكومية، لكنه حولها إلى منصة لانعكاس آراء ومقالات كتّاب وصحافيين وسياسيين منتقدين بالذات خلال التسعينيات.

وكان دعائي قد اشتهر أيضاً بأداء صلوات الجنازة على الشخصيات السياسية والفنية والثقافية المنتقدة، أمثال المغني الإيراني الكبير محمد رضا شجريان، الذي توفي عام 2020، والسياسي إبراهيم يزدي، الأمين العام لحركة “نهضت آزادي” المحظورة، وكان أول وزير خارجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية وتوفي عام 2017.

وتميزت الصحيفة التي أدارها دعائي خلال أربعة عقود بخط اعتدالي مستمر جعلها ومديرها أيقونة للصحافة الوسطية المعتدلة في إيران.

وكان دعائي من المقربين إلى الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي، الذي دشن عهد الإصلاحات في إيران، ونال غضب المحافظين ومؤسسات الحكم في البلاد، لكن قربه من الإصلاحيين والأوساط السياسية والفنية والإعلامية المنتقدة لم يجعله في موقف عداء مع التيار المحافظ.

كما يروي معتقلون إيرانيون سابقون، منهم إعلاميون وصحافيون أمثال أحمد زيد أبادي، خاصة بعد احتجاجات 2009 على نتائج الانتخابات الرئاسية التي جاءت بالرئيس المحافظ محمود أحمدي نجاد، أن دعائي لم يكن يألو أي جهد عبر التوسط لدى السلطات لمساعدة هؤلاء المعتقلين وأسرهم، وكان ملجأ لهم.

وحصل هذا الناشط الإعلامي الإيراني عام 2014 على وسام الفخر في مجال الثقافة والفن من الحكومة الإيرانية السابقة المقربة من الإصلاحيين.

كما منحته جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في إيران عام 2017 جائزة “القلم الذهبي”، لمساهماته في الترويج لحرية التعبير والصحافة والتداول الحر للمعلومات.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة + اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى