وكالة إيرانية: إسرائيل تسعى إلى توريط تركيا في لعبتها ضد إيران

أفاد موقع "نورنيوز" المقرب من مجلس الأمن القومي الإيراني بأن إسرائيل تسعى إلى توريط تركيا في لعبتها المعادية لإيران.

ميدل ايست نيوز: أفاد موقع “نورنيوز” المقرب من مجلس الأمن القومي الإيراني بأن إسرائيل تسعى إلى توريط تركيا في لعبتها المعادية لإيران، وأن الضجيج الإعلامي الذي تثيره إسرائيل “يهدف إلى زيادة ثمن أي انتقام إيراني”، على حد وصفه.

يأتي ذلك وسط تصاعد نبرة التهديدات المتبادلة بين طهران وتل أبيب، وكشف وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس عن أن إسرائيل والولايات المتحدة وحلفاء إقليميين طوروا تحالفا دفاعيا جويا، وأنه نجح في إحباط محاولات إيرانية لمهاجمة إسرائيل.

وأضاف الموقع أن مواقف مسؤولي إسرائيل منذ اغتيال العقيد في الحرس الثوري الإيراني حسن صياد خدايي الشهر الماضي ترمي إلى تحقيق أهداف سياسية أمنية وإعلامية.

وأشار إلى أن إسرائيل “تدرك جيدا أن إيران سترد بحزم على أي إجراءات معادية ضدها”، وذكر الموقع أن “إيران لن تعاقب أبرياء انتقاما لجرائم الحكومة الصهيونية ضدها”، وأنها “تنتقم فقط من منفذي الأعمال الإرهابية ضدها ومن يقفون وراءهم”.

كما نقل الموقع عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده -ردًّا على تحذير إسرائيل مواطنيها بعدم السفر إلى تركيا خوفًا من انتقام إيران- أن “على المسؤولين الإسرائيليين القلق في أسرّتهم وعدم القلق في أي مكان آخر”.

وقال إن المسؤولين الإسرائيليين يسعون إلى خلق مواجهة بين إيران وتركيا “بهذه المزاعم الكاذبة”، في حين أن “وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان اتصل بنظيره التركي مولود جاويش أوغلو في الأيام الأخيرة لتأكيد توسيع العلاقات بين البلدين، ورحب الجانب التركي بذلك”.

من ناحية أخرى، أكد كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبو الفضل شكارجي اليوم الاثنين أن الإعلان عن تحالف دفاعي جوي يضم إسرائيل وأميركا وحلفاء إقليميين يرجع إلى “يأس وعجز الكيان الصهيوني فقط”، حسب وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء.

وحول تحليق القاذفات الأميركية (بي-52) والطائرات المقاتلة الإسرائيلية فوق الخليج، قال شكارجي “إن هذه الحركة كان خطوة استعراضية”، حسب الوكالة الإيرانية.

وأضاف أن “أميركا تدرك جيدا أنه في حالة حدوث خطأ إستراتيجي فإنها ستواجه صفعات لا يمكن تعويضها وأكثر خطورة من أي وقت مضى”.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس كشف عن أن إسرائيل والولايات المتحدة وحلفاء إقليميين طوروا تحالفا دفاعيا جويا، وأنه نجح في إحباط محاولات إيرانية لمهاجمة إسرائيل ودول أخرى في الشرق الأوسط، حسب قوله.

ونقلت وكالة بلومبيرغ للأنباء عن غانتس قوله اليوم الاثنين -خلال جلسة بالبرلمان- إن ما يسمى برنامج “الدفاع الجوي للشرق الأوسط” الذي تم تطويره العام الماضي يعمل بالفعل لحماية إسرائيل وجيرانها من الهجمات بالصواريخ وصواريخ كروز والطائرات المسيرة.

وكشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية اليوم الاثنين عن أن إسرائيل صعّدت حملة هجماتها عبر استخدام طائرات مسيرة صغيرة لضرب المنشآت النووية الإيرانية.

وأضافت أن الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على إيران جزء من إستراتيجية جديدة سميت “عقيدة الأخطبوط”.

وتابعت أن إستراتيجية رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت تهدف إلى نقل المعركة ضد طهران إلى داخل الأراضي الإيرانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل شنت أكثر من 400 غارة ضد إيران وحلفائها في سوريا منذ عام 2017.

وخلال السنوات الماضية، تعرضت منشآت نووية إيرانية -بينها منشأة نطنز- وأخرى للتصنيع العسكري لحوادث اتهمت طهران تل أبيب بالوقوف وراءها، كما اتهمتها باغتيال عدد من العلماء الإيرانيين في البرامج النووية والصاروخية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى