مسقط وواشنطن تبحثان الاتفاق النووي وهدنة اليمن

بحث وزير الخارجية العُماني بدر بن حمد البوسعيدي، مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، مفاوضات استئناف العمل بالاتفاق النووي.

ميدل ايست نيوز: بحث وزير الخارجية العُماني بدر بن حمد البوسعيدي، مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، مفاوضات استئناف العمل بالاتفاق النووي المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA)، ومستجدات الحرب الأوكرانية، وهدنة اليمن.

جاء ذلك خلال تلقِّي البوسعيدي، اليوم السبت، اتصالاً هاتفياً من بلينكن، وفقاً لما أوردته وزارة الخارجية العُمانية.

وأضافت: إن “الطرفين ناقشا العلاقات القائمة بين البلدين وتطلعاتهما إلى الارتقاء بها في مختلف المجالات، وبما يعزز المصالح المشتركة ويحقق مزيداً من المنافع المتبادلة”.

وأكدت الخارجية العُمانية أن الوزيرين تبادلا وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً ما يتعلق بجهود استمرار الهدنة في اليمن تعزيزاً لفرص تحقيق السلام والاستقرار.

وكانت عُمان تؤدي دوراً مهماً في التوسط بين الطرفين، وقد أكدت دول الخليج خلال قمة جدة التي حضرها الرئيس الأمريكي، جو بايدن، هذا الشهر، تمسكها بالدبلوماسية لمنع طهران من تطوير سلاح نووي.

وأعلن مفوض الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الثلاثاء الماضي، أنه قدّم نصّاً وصفه بأنه “أفضل صفقة قابلة للتنفيذ”، لإحياء الاتفاق المجمّد منذ 2018.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة + 18 =

زر الذهاب إلى الأعلى