السفارة الايرانية ببغداد تدعو رعاياها لتقصير مدة الزيارة: لا ينبغي نسب الضعف إلى العراق

دعا الملحق الثقافي في السفارة الايرانية بالعراق غلام رضا اباذري الزوار الايرانيين الى تقصير مدة الزيارة، قائلا: "لا ينبغي نسب الضعف إلى العراق".

ميدل ايست نيوز: دعا الملحق الثقافي في السفارة الايرانية بالعراق غلام رضا اباذري الزوار الايرانيين الى تقصير مدة الزيارة، قائلا: “لا ينبغي نسب الضعف إلى العراق”.

وكان وزير الداخلية الايراني، أحمد وحيدي قد قال في وقت سابق من اليوم أن “الجانب العراقي ونظرا لهذا العدد الهائل من الزوار يفتقر الى امكانية استقبالهم، فأدى الأمر الى وقوفهم خلف بوابات الدخول وتعبهم ونحن لا نريد ذلك لهم”.

وكتب اباذري في تغريدة له على منصة التواصل تويتر: انه “لاينبغي أن ننسب الضعف إلى العراق، فالعراقي بذل كل مالديه على اتم وجه، فأعداد الزوار مرتفع جدا والطقس حار والمدن المقدسة ممتلئة”.

ودعا زوار بلاده الى تقصير مدة الزيارة بالقول: “علينا بتوعية الزوار بتقصير مدة رحلة الاربعين (4-5 أيام كحد أقصى) لتكون مدة الاقامة في كربلاء ليلة واحدة والعودة الى الجمهورية الإسلامية”.

وزير الداخلية الايراني أحمد وحيدي كان قد دعا الزوار الايرانيين الذين لم يتوجهوا الى الحدود الايرانية الى تأجيل حركتهم خاصة وان الزوار المتواجدين سابقا يدخلون الحدود العراقية.

وحيدي اكد على ان “الذي يتواجد في معبر مهران الحدودي لا يحق دخول الاراضي العراقية الا الذين كانوا في معبر مهران من قبل”.

وذكر الوزير الايراني ان “عدد الزوار الذين توجهوا الى الحدود العراقية خلال أمس ومسائه كبير للغاية، وبما أن الجانب العراقي ونظرا لهذا العدد الهائل من الزوار يفتقر الى امكانية استقبالهم، فأدى الأمر الى وقوفهم خلف بوابات الدخول وتعبهم ونحن لا نريد ذلك لهم”.

وأشار الى ان “المسؤولين الايرانيين قلقون على سلامة الزوار”، مؤكدا انه “اذا استطاع الجانب العراقي استقبال هؤلاء الزوار، فإننا سنعمل على التسريع في تقديم الخدمات لهم”.

وكرر الوزير الايراني دعوته للمواطنين الايرانيين “الذين لم يتوجهوا الى الحدود الايرانية الى تأجيل حركتهم خاصة وان الزوار المتواجدين سابقا يدخلون الحدود العراقية”، مطالبا بـ”عدم التوجه الى الحدود وذلك نظرا لحرارة الجو للحفاظ على ارواح الطاعنين في السن والاطفال”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى