كيف ستؤثر الاضطرابات في إيران على المحادثات النووية

إلى أن تنحسر الموجة الحالية من الاحتجاجات في إيران (وربما لفترة أطول)، من المرجح أن تظهر إيران موقفا أكثر تشددا في الخارج ما يهدد بتزايد التوتر الإقليمي.

ميدل ايست نيوز: تتواصل المظاهرات في إيران احتجاجا على وفاة “مهسا أميني”، وهي امرأة إيرانية تبلغ من العمر 22 عامًا، تم اعتقالها وضربها من قبل شرطة الآداب لارتدائها الحجاب بشكل غير صحيح.

ووفقًا للسلطات الإيرانية، قُتل ما مجموعه 17 شخصًا – بمن فيهم متظاهرون وضباط شرطة – منذ اندلاع المظاهرات في أعقاب جنازة “أميني” في 17 سبتمبر/أيلول. وكانت هذه الاحتجاجات هي الأكبر في إيران وقد عمت شمال غربي إقليم كردستان (حيث كانت تسكن “أميني”) وفي العاصمة طهران (حيث تم اعتقالها وقتلها). لكن المسيرات بدأت أيضًا في الظهور في مدن رئيسية أخرى، بما في ذلك شيراز.

وأمام هذه الاضطرابات التي تعد أسوأ ما تشهده إيران منذ سنوات، قلصت الحكومة الوصول إلى الإنترنت في جميع أنحاء البلاد، كما فرضت السلطات قيودًا شديدة على الوصول إلى مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة.

وفي حين أن هذه الاحتجاجات من المرجح أن تظل متفرقة ومحلية، فإن الظروف الاقتصادية المتدهورة في إيران توفر أرضًا خصبة لمزيد من المظاهرات المناهضة للحكومة.

وتحتفظ الحكومة الإيرانية برقابة مشددة على تدفق المعلومات عبر الإنترنت وشبكات الاتصالات ومنصات التواصل الاجتماعي، ما يساعد السلطات على منع تصاعد بعض الاحتجاجات من خلال عزل الإيرانيين الذين قد يرغبون في المشاركة. بالإضافة إلى ذلك، تمتلك قوات الأمن الإيرانية ما يكفي من القوة البشرية والمعدات لتفريق معظم الاحتجاجات.

ومن الملاحظ في إيران أنه غالبًا ما تثير الاحتجاجات على قضية واحدة (في هذه الحالة القيود الاجتماعية على المرأة) الغضب بشأن قضايا أخرى مثل المظالم الاقتصادية.

وفي الوقت الذي تتعامل فيه إيران مع ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة، من المرجح أن تطفو على السطح المزيد من الاحتجاجات المتفرقة على المدى القريب وتؤدي إلى اضطرابات في النقل والتجارة. ولا يزال من غير المحتمل أن تنفذ الحكومة الإيرانية المحافظة الحالية إصلاحات اجتماعية، ما يضمن أن تظل هذه القضية شرارة لاضطرابات متفرقة حتى بعد انحسار الموجة الحالية.

تتكون حكومة الرئيس “إبراهيم رئيسي” من محافظين، كثير منهم لديهم وجهات نظر متشددة بشأن قضايا الأمن الاجتماعي والاقتصادي والوطني. ولم يعرب “رئيسي” ولا المرشد الأعلى الإيراني عن أي مرونة بشأن القيود التي تفرضها البلاد على المرأة والمتجذرة في الأيديولوجية التي يستمد القادة الإيرانيون سلطتهم منها.

ولتهدئة المحتجين الغاضبين، من المرجح أن تسعى الحكومة الحالية في طهران إلى إصلاحات سطحية بدلاً من الانخراط في إصلاحات اجتماعية أعمق.

لكن في حين أن مثل هذه الإجراءات التي تتعلق بشرطة الآداب قد تساعد في تخفيف الموجة الحالية من الاضطرابات، فإن الاحتجاجات التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد في الأيام الأخيرة أظهرت أن العديد من الإيرانيين لا يتفقون مع الأيديولوجية التي تفرضها السلطات الإيرانية.

ويبدو أن تكتيكات المتظاهرين للتهرب من الاعتقال والهروب من تقنيات الشرطة للسيطرة على الحشود تتطور أيضًا، ما يطرح سؤالًا عما إذا كانت إيران دخلت عصرًا جديدًا وأكثر جرأة ضد قوات الأمن، مدفوعة بآفاق جيل الشباب المتغيرة.

ومع عدم حل المحرك الأساسي للمظاهرات الحالية بشأن وفاة “أميني”، يمكن أن تتفاقم الاضطرابات المتفرقة من حيث النطاق والحجم على مدى السنوات المقبلة، حيث إن الشباب الإيرانيين الذين يعيشون في بلد يحكمه نظام ديني صارم والذين لديهم إمكانية الوصول إلى المعلومات الخارجية أكثر من الأجيال السابقة من الإيرانيين، يواصلون تحدي القيم المحافظة لحكومتهم.

ومع تصاعد الاضطرابات في الداخل، ستكون إيران أكثر حذرًا من الظهور بمظهر ضعيف في الخارج، ما قد يعيق تقدمًا في المحادثات النووية المتوقفة.

وفي الواقع، فإن خطر تصاعد الاضطرابات الداخلية يضع الحكومة الإيرانية في موقف ضعيف محليًا وخارجيًا، ما سيؤدي على الأرجح إلى مبادرات خارجية لإظهار القوة أو الدفاع عن صورة إيران.

في هذا السياق، ستكون إيران أكثر ترددًا في أن يُنظر إليها على أنها تستسلم لأي مطالب خارجية، لا سيما تلك التي تنطوي على قضايا حساسة بشكل خاص (مثل برنامج إيران النووي).

وإلى أن تنحسر الموجة الحالية من الاحتجاجات في إيران (وربما لفترة أطول)، من المرجح أن تظهر إيران موقفا أكثر تشددا في الخارج ما يهدد بتزايد التوتر الإقليمي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
الخليج الجديد
المصدر
ستراتفور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة − اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى