القضاء الإيراني يوجه أكثر من ألف تهمة مرتبطة بـ”أعمال الشغب” في البلاد

قال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية إنّ "تقسيم الإرهابيين إلى جيدين وسيئين، لم ولن يكون له نتيجة سوى تعريض أرواح الناس للخطر".

ميدل ايست نيوز: قال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية مسعود ستايشي، خلال المؤتمر الصحافي الأسبوعي، اليوم الثلاثاء، إنّ “تقسيم الإرهابيين إلى جيدين وسيئين، لم ولن يكون له نتيجة سوى تعريض أرواح الناس للخطر”.

وأضاف المتحدث الإيراني: “عندما أدرك الأعداء بأنّ المواطنين لا يؤدونهم قاموا بالاستعانة بالمجرمين والمخربين”.

وشدد على أنّ “أي شخص يثبت تورطه في أعمال الشغب، سيتم التعامل معه بحزم، وسيلقى جزاءه”، وسيتم “اتخاذ إجراءات حاسمة ورادعة وقانونية”.

كذلك، أشار المتحدث الإيراني إلى أنّ “بإمكان الأشخاص الذين تعرضوا للخسارة نتيجة أعمال الشغب، مراجعة السلطة القضائية لتعويضهم عن خسائرهم”.

ولفت إلى “توجيه أكثر من ألف تهمة مرتبطة بأعمال الشغب في البلاد”.

ودخلت المظاهرات احتجاجا على مقتل مهسا أميني أسبوعها السابع في إيران، حيث يتظاهر الإيرانيون بمختلف خلفياتهم وانتماءاتهم منذ وفاة الشابة الكردية في 16 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقد اتهمت السلطات الإيرانية جهات خارجية بالوقوف خلف المظاهرات وفرضت عقوبات على أفراد وكيانات أميركية، بينها وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)، لتشجيعهم على “العنف والاضطرابات”.

وفرضت واشنطن ودول ​الاتحاد الأوروبي​ عقوبات على مسؤولين ومؤسسات إيرانية بدعوى “قمع الاحتجاجات”، فيما تتهم طهران الدول الغربية بمحاولة إشعال فتنة داخل إيران عن طريق دعم أعمال الشغب.
تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الميادين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى