واشنطن تعلق على الصاروخ الإيراني الجديد وتنفي تصريحات أمير عبد اللهيان بشأن المفاوضات النووية

حذرت الولايات المتحدة الخميس من "تهديد جدي" تعليقا على كشف إيران النقاب عن صاروخ بالستي جديد، وأكدت أن التصريحات الإيرانية بشأن تقدم في المفاوضات النووية لا أساس لها من الصحة.

ميدل ايست نيوز: حذرت الولايات المتحدة الخميس من “تهديد جدي” تعليقا على كشف إيران النقاب عن صاروخ بالستي جديد، وأكدت أن التصريحات الإيرانية بشأن تقدم في المفاوضات النووية لا أساس لها من الصحة.

وفي التفاصيل، أوضح المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر في مؤتمره الصحفي قائلا: “كما سبق أن قلنا بوضوح، إن قيام ايران بتطوير وإطلاق صواريخ بالستية يشكل تهديدا جديا للأمن الاقليمي والدولي”، مؤكدا أنه رغم القيود التي فرضها المجتمع الدولي، فإن ايران “تواصل حيازة تكنولوجيات مرتبطة بالصواريخ البالستية من مزودين أجانب، وإجراء اختبارات لصواريخ بالستية” فيما اعتبر “انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة”.

وأضاف المتحدث أن “ايران مزودة بالسلاح النووي ستتحرك في شكل أكثر استفزازا، لذا نحاول التحذير من امتلاك ايران سلاحا نوويا مماثلا”.

ويوم أمس الخميس، كشفت وزارة الدفاع الإيرانية النقاب عن “خيبر”، الجيل الرابع من صاروخ “خرمشهر” الذي يعد الأبعد مدى في ترسانة الصواريخ البالستية الإيرانية، في مراسم بثها التلفزيون الرسمي مباشرة، وعرض خلالها مجسما للمسجد الأقصى.

وفي رده على سؤال بشأن تصريحات وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان حول تبادل رسائل غير مباشرة خلال الأسابيع القليلة الماضية و”تقدم جيد” في المفاوضات، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية: أود أن أقول إننا لن نرد على التسريبات المزعومة للمحادثات الدبلوماسية أو الشائعات حول المحادثات الدبلوماسية، وكثير منها كان خاطئًا في الماضي وما زال كاذبًا.

لكن استدرك ميلر أن واشنطن تحتفظ بالقدرة على التواصل مع إيران وتوصيل الرسائل إليها عندما يكون ذلك في مصلحة الولايات المتحدة.

وأكد أن الولايات المتحدة لا زالت تعتقد أن الدبلوماسية هي أفضل طريقة للتأكد بشكل دائم وقابل للتحقق من أن إيران لن تمتلك أبدًا سلاحًا نوويًا.

ويوم أمس الخميس قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)، بجميع إيجابياتها وسلبياتها وهي اليوم وثيقة دولية وخارطة طريق نحو إلغاء العقوبات.

وتابع وزير الخارجية الإيراني: منذ أسابيع الرسائل تتواصل بشكل غير مباشر، ومن خلال وزراء خارجية بعض الدول تبذل جهود. ولكن من أجل الحفاظ على الهدوء في الشارع العام، لا نقوم دائمًا بالإبلاغ عن ذلك. لكن تم إحراز تقدم جيد ونأمل في الوصول إلى نقاط جيدة.”

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حتى الآن ، كانت أمريكا تفرض أسلحتها الحربية على دول المنطقة وتستخدم التهديدات الأمنية الإيرانية ذريعة ، ولكن الآن بعد أن توصلت إيران والسعودية إلى السلام ، والعلاقات بين إيران ومصر على وشك التطبيع وأدركت دول المنطقة والعالم أن أسلحة إيران تستخدم فقط للدفاع عن الحق ضد الخطأ ، لم يعد لأمريكا ونظام الفصل العنصري الصهيوني مكان في المنطقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + 20 =

زر الذهاب إلى الأعلى