إيران وحزب الله يقودان وساطة لإعادة العلاقات بين حماس ودمشق

يبدو أن جهود الوساطة التي تقودها إيران وحزب الله لإعادة العلاقات بين حماس والنظام السوري تحرز تقدماً وسط التوترات المتزايدة مع خصومهما المشتركين في المنطقة.

ميدل ايست نيوز: تصاعدت الثرثرة الإعلامية حول عودة العلاقات بين النظام السوري وحركة حماس الفلسطينية بعد تصريحات الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله حول أجواء إيجابية تحيط بجهود إعادة العلاقات بين حماس والنظام السوري.

وفي مقابلة مطولة مع قناة الميادين اللبنانية يوم 27 كانون الأول، قال نصر الله: “يجب استعادة هذه العلاقة، لكنها ستستغرق بعض الوقت”.

وأضاف أن لقاءاته قرب بيروت خلال الأشهر الماضية مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية تناولت قضايا استراتيجية من بينها إعادة العلاقات مع دمشق والعداء لإيران وصفقات التطبيع العربي مع إسرائيل.

تدهورت العلاقات بين حماس والنظام السوري بعد اندلاع الثورة السورية نهاية عام 2011، واتخذت حماس موقفًا محايدًا في الصراع، حيث شعرت أن وجودها في سوريا سيكون له ثمن سياسي. نتيجة لذلك، غادرت حماس الأراضي السورية في أوائل عام 2012.

واتهم الرئيس السوري بشار الأسد حماس وبعض أعضائها في عدة مناسبات بدعم جماعات المعارضة السورية والقتال إلى جانبها. واعتقل النظام بعض عناصر حماس الذين بقوا في الأراضي السورية وصادر ممتلكاتهم وممتلكات الحركة الأوسع.

حاول “المونيتور” التواصل مع عدد من مسؤولي حماس للاستفسار عن جهود إعادة العلاقات مع النظام السوري، لكنهم رفضوا التعليق. قالت مصادر مقربة من حماس في لبنان لـ “المونيتور” شريطة عدم الكشف عن هويتها، إن قيادة حماس منعت مسؤوليها والمتحدثين الإعلاميّين من التحدث إلى الصحافة حول طبيعة المفاوضات لتجنّب إفشالها.

وأوضحت المصادر لـ “المونيتور” أنه تم إحراز تقدم ملحوظ في المحادثات التي تقودها إيران وحزب الله لإعادة العلاقات مع سوريا. وأشاروا إلى أن هنية اجتمع بهدوء مع نصر الله أكثر من مرة في بيروت خلال الأشهر القليلة الماضية لبحث القضايا التي تؤثر على العلاقات بين حماس والمحور الإقليمي بقيادة إيران الذي يضم سوريا وحزب الله، وكذلك إعادة العلاقات مع النظام السوري.

وتتوقع المصادر أن يشهد عام 2021 عودة بعض قادة حماس إلى دمشق، حيث تعترف حماس والنظام السوري بالتحديات التي تنتظرهم وتدرك أنهما بحاجة إلى تسوية خلافاتهما.

وفي بيان أصدرته في 30 كانون الأول (ديسمبر)، أدانت حماس القصف الإسرائيلي لدمشق الذي أسفر عن مقتل جندي سوري.

بدأت الوساطة التي قادتها إيران وحزب الله مع انتخاب قيادة جديدة للحركة في عام 2017، حيث تم انتخاب هنية رئيسا جديدا لحركة حماس. وتتهم دمشق قيادة حماس السابقة بقيادة خالد مشعل بقطع العلاقات، حيث رفض إدانة الاحتجاجات التي اندلعت ضد النظام السوري. كما رفع مشعل علم المعارضة السورية خلال احتفال حماس في قطاع غزة عام 2012.

وقال عضو في البرلمان الإيراني لـ “المونيتور”، شريطة عدم الكشف عن هويته، “إن الجهود المبذولة لإعادة العلاقات بين حماس وسوريا تسير في الاتجاه الصحيح وستتجسد قريبًا”.

وأشار إلى أن القائد الراحل لفيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، قاد تلك الجهود قبل مقتله في يناير من العام الماضي. ويواصل عناصر الحرس الثوري الإسلامي والنظام الإيراني بالتعاون مع حزب الله العمل.

وأضاف المسؤول: تسارعت وتيرة التقدم في المحادثات من خلال القضاء على الجماعات المسلحة في معظم الأراضي السورية واستعادة سيطرة الجيش السوري على معظم أنحاء البلاد. كما أدرك النظام السوري وأطراف المحور الأخرى الخطر الذي يتهدد المنطقة بعد اغتيال [العالم النووي الإيراني محسن] فخري زاده ومن قبله سليماني، بالإضافة إلى قطع طرق إمداد المقاومة الفلسطينية في غزة.

رغم موقف حماس من الثورة السورية، لم تنقطع علاقتها مع إيران وحزب الله، الحليفين الأبرز للنظام السوري، رغم تدهورها. وقد سهلت هذه العلاقات الدائمة جهود إعادة الاتصال بين حماس والنظام السوري. صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، قاد هذه الدعوات وترأس الاتصالات بين حماس ودمشق.

قال عبد الستار قاسم، أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية في نابلس، لـ “المونيتور” إن أسبابًا كثيرة دفعت النظام السوري إلى تقدير إعادة العلاقات مع حماس، خاصة وأن الأسد رفض بشكل قاطع كل الوساطة في السنوات الأخيرة.

وتشمل هذه الأسباب التعبئة العسكرية الأمريكية في المنطقة والمخاوف من قيام الولايات المتحدة وإسرائيل بضرب إيران أو حلفائها مثل حزب الله أو الفصائل المسلحة في غزة ومخاوف من سيطرة النظام السوري على الأراضي المتبقية تحت سيطرة المعارضة في الشمال.

وقال قاسم: “بناءً على المعلومات التي لديّ بسبب علاقتي الجيدة بشخصيات معينة في سوريا ولبنان، فقد ضغطت إيران وحزب الله بشكل كبير هذا العام على الأسد للتراجع عن قضية المصالحة مع حماس”. وقال إنه يتوقع عودة قادة ونشطاء حماس إلى دمشق في الأشهر المقبلة.

قال إبراهيم المدهون، المحلل السياسي المقرب من حماس، لـ “المونيتور” إن الفجوة بين حماس والنظام السوري تقلصت بشكل كبير مع جهود الوساطة.

وأشار المدهون إلى أن صفقات التطبيع العربية الأخيرة مع إسرائيل دفعت حماس للانضمام إلى سوريا وإيران وحزب الله، قائلاً إنه يتوقع أن تعزز حماس علاقاتها مع المحور في الأشهر المقبلة.

أدلت حماس بعدة تصريحات حول الخدمات التي قدمها النظام السوري للحركة عندما كان لها وجود في دمشق، لا سيما تسليم شحنة من صواريخ كورنيت للحركة والفصائل الفلسطينية الأخرى في قطاع غزة لاستخدامها في القتال ضدها.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
Al-Monitor

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 − 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى