إيران تدعو الأمم المتحدة إلى تسهيل الحوار الأفغاني بعيدا عن أجندات “أجنبية”

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الثلاثاء، إن "الحوار بين الأفغان هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان".

ميدل ايست نيوز: قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الثلاثاء، إن “الحوار بين الأفغان هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان”.

وشرح ظريف، خلال كلمة بمؤتمر مجموعة “قلب آسيا ـ عملية إسطنبول” التاسعة، المنعقدة في طاجيكستان، لمناقشة السلام في أفغانستان، أن سياسات بلاده تجاه أفغانستان تهدف لـ”تحقيق التعاون الإقليمي ودخول أفغانستان إلى التعاملات الإقليمية”، داعياً الأمم المتحدة إلى تسهيل عملية الحوار بين مختلف الأطراف الأفغانية.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني، في المؤتمر، الذي نقله التلفزيون الإيراني، أن “أي اتفاقية سلام في أفغانستان يجب أن تضمن حق تقرير المصير للشعب الأفغاني”.

من جهة ثانية، أشار إلى ربط شبكة السكة الحديدية الأفغانية إلى الخطوط الحديدية الإيرانية خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي، معتبراً أن “هذا التطور خطوة مهمة لبناء شبكة سكك حديدية دولية إقليمية”.

وشدد ظريف على أن “الحلول الأجنبية المفروضة من قبل لاعبين دوليين لها أهداف سياسية وهي غير بناءة”، في إشارة غير مباشرة إلى المشاريع الأميركية.

وأجرى ظريف لقاءات على هامش مؤتمر “قلب آسيا” مع المشاركين فيه، فضلاً عن كبار المسؤولين الطاجيكيين بعد وصوله إلى العاصمة الطاجيكية دوشنبة، مساء الأحد.

وتضم مجموعة “قلب آسيا ـ عملية إسطنبول” خمس عشرة دولة هي: إيران وتركيا وأفغانستان، وأذربيجان، وكزاخستان، وطاجيكستان، وقرغيزيا، والسعودية والإمارات، وتركمانستان، وروسيا والصين والهند، وباكستان وأوزبكستان، فضلاً عن أن المجموعة تحظى بدعم كل من الولايات المتحدة وأستراليا وكندا والدنمارك ومصر وفرنسا وفنلندا وألمانيا والعراق وإيطاليا واليابان والنرويج وبولندا وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة.

وبدأ المؤتمر اليوم الثلاثاء، أعماله بكلمة للرئيس الطاجيكي إمامعلي رحمان والرئيس الأفغاني أشرف غني.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى