سفينة أميركية تطلق أعيرة تحذيرية بعد اقتراب زوارق إيرانية وبنتاغون تحذر من “الخطأ في الحسابات”

قال الجيش الأميركي، إن سفينة للبحرية الأميركية أطلقت أعيرة تحذيرية بعد أن اقتربت منها ومن زورق دورية أميركي 3 زوارق للبحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني.

ميدل ايست نيوز: قال الجيش الأميركي، إن سفينة للبحرية الأميركية أطلقت أعيرة تحذيرية بعد أن اقتربت منها ومن زورق دورية أميركي 3 زوارق للبحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني.

وأضاف الجيش في بيان أمس الثلاثاء “أصدرت الطواقم الأميركية تحذيرات عديدة عبر أجهزة اللاسلكي ومكبرات صوت، لكن زوارق البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني واصلت مناوراتها القريبة”.

وقال البيان “عندها أطلق طاقم (سفينة الدورية الأميركية) “فاير بولت” طلقات تحذيرية، وابتعدت زوارق البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني عن السفينتين الأميركيتين إلى مسافة آمنة”.

ووقع الحادث حوالي الساعة الثامنة من مساء الاثنين بالتوقيت المحلي للولايات المتحدة عندما اقتربت 3 زوارق سريعة تعود لوحدة خفر السواحل التابعة للحرس الثوري لمسافة أقل من 70 مترا من السفينة الدورية يو إس إس فاير بولت التابعة للبحرية الأميركية ومن السفينة بارانوف التابعة لخفر السواحل الأميركي، وفق ما قالت ريبيكا ريباريتش المتحدثة باسم الأسطول الخامس في بيان صادر عنها.

وأشارت إلى أن الطواقم الأميركية وجهت إنذارات شفهية عدة للطواقم الإيرانية عبر أجهزة اللاسلكي ومكبرات الصوت “لكنّ الزوارق الإيرانية واصلت مناوراتها”. وتابعت “من ثم أطلق طاقم فاير بولت طلقات تحذيرية عدة وابتعدت زوارق الحرس الثوري”.

وبحسب البحرية الأميركية فإن السفينتين الأميركيتين كانتا تسيّران “دوريات روتينية في المياه الدولية”.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي تعليقا على “محاصرة” زوارق للحرس الثوري الإيراني سفينتين عسكريتين أمريكيتين في مياه الخليج مطلع أبريل: “من الواضح أننا نريد رؤية خفض التوتر ولا نريد رؤية أي أخطاء في الحسابات”.

وتابع: “التصرفات غير الآمنة وغير المهنية للحرس الثوري الإيراني في البحر ليست أمرا جديدا وهذا كان مشكلة دائمة على مدار فترة طويلة. ولا نرى مثل هذا السلوك من قبل القوات البحرية الإيرانية، ذلك يحدث عادة مع الحرس الثوري الإيراني وخاصة زوارقه الصغيرة سريعة الحركة”.

وأضاف: “هذا الأمر لا يزال مثيرا للقلق، وهذا بالطبع مثلما أكدنا سابقا يزيد من احتمال وقوع خطأ في الحسابات، وأعتقد أن ذلك لن يعود بالمنفعة على أي طرف في هذا الجانب من العالم”.

وهذا ثاني حادث بين البحرية الأميركية وسفن إيرانية منذ بداية العام. وهي المرة الأولى منذ عام 2017 التي تطلق فيها البحرية الأميركية طلقات تحذيرية.

ووقعت أحداث مماثلة عدة قرب مضيق هرمز الإستراتيجي في الأعوام الماضية كادت تؤدي إلى مواجهات بين الطرفين.

وكانت قد نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال الأميركية”، مساء الاثنين، عن مسؤولين في البحرية الأميركية قولهم إنّ مجموعة من القوارب الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني تحرشت بسفينتين أميركيتين في المنطقة.

وبحسب الصحيفة، فإنّ الحادث وقع في 2 إبريل/ نيسان الحالي، في الوقت الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة وإيران أنهما ستجريان مفاوضات لتجديد الاتفاق النووي الذي جرى التوصل إليه في 2015.

وأكد مسؤولو البحرية الأميركية أنّ ثلاثة قوارب هجوم سريع وسفينة واحدة تعرف باسم “هارث 55″، اقتربت كثيراً من سفينتي خفر السواحل الأميركية في أثناء قيام الأخيرتين بدوريات في المياه الدولية في الجزء الجنوبي من مياه المنطقة.

وأشار مسؤولو البحرية إلى أنّ أحد القوارب الإيرانية اقترب من السفينتين إلى مسافة تقل عن 70 متراً، ما اضطر إحدى السفينتين الأميركيتين إلى القيام بمناورات دفاعية لتجنب الاصطدام، كذلك وجهت أطقم السفينتين الأميركيتين تحذيرات إلى القوارب الإيرانية.

وقال مسؤول في البحرية الأميركية لـ”وول ستريت جورنال”: “بعد قرابة ثلاث ساعات من توجيه التحذيرات وإجراء مناورات دفاعية، ابتعدت سفن الحرس الثوري الإيراني عن السفن الأميركية وفتحت مسافة بينها”.

 

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرةروسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + 20 =

زر الذهاب إلى الأعلى