مدير وكالة المخابرات الأميركية يزور تل أبيب لبحث الملف الإيراني

مدير المخابرات الأميركية يصل المنطقة في أوج التوتر بين إيران ودولة الاحتلال الإسرائيلي، خصوصا بعد استهداف السفينة الإسرائيلية.

ميدل ايست نيوز: قال موقع “واللاه” الإسرائيلي، إنه من المقرر أن يصل مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية وليام بيرنز إلى تل أبيب اليوم الثلاثاء، لبحث الملف الإيراني بما في لك استهداف السفينة الإسرائيلية “ميرسر ستريت” في بحر عمان قبل نحو أسبوعين.

وأشار الموقع إلى أن هذه أول زيارة لبيرنز إلى تل أبيب منذ تعيينه في منصبه في مارس/ آذار الماضي.

وأضاف الموقع أن مدير المخابرات الأميركية يصل المنطقة في أوج التوتر بين إيران ودولة الاحتلال الإسرائيلي، خصوصا بعد استهداف السفينة المذكورة وتراشق الاتهامات والتهديدات بين تل أبيب وطهران، واندلاع جولة التصعيد الأخيرة بين حزب الله وإسرائيل.

وتعتقد إسرائيل أن الحزب حاول من خلال التصعيد تحقيق هدفين، وهما إعادة صورة المدافع عن لبنان من جهة، وجر إسرائيل إلى تصعيد يزيح الأنظار عن الملف الإيراني من جهة أخرى، خصوصا في ظل الحملة التي تشنها إسرائيل وحلفاؤها، ولا سيما الولايات المتحدة وبريطانيا ودول في الخليج العربي ضد إيران وتهديدها للملاحة في مضيق هرمز.

وقال مسؤولون إسرائيليون رفيعو المستوى للموقع، إن بيرنز سيلتقي برئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينت ورئيس الموساد دافيد برنيع ومسؤولين آخرين في المنظومة الأمنية والعسكرية في إسرائيل ولا سيما في جهاز الاستخبارات.

وستتركز محادثات بيرنز على الملف الإيراني بما يشمل الملف النووي الإيراني والنشاط الإيراني في الخليج والمنطقة .

وبحسب الموقع فإن الحكومة الإسرائيلية ترغب بمعرفة وجهة الولايات المتحدة في كل ما يتصل بالعودة للاتفاق النووي مع إيران اتجاه الحكومة الإيرانية الجديدة تحت قيادة الرئيس إبراهيم رئيسي.

إلى ذلك، من المقرر أن يصل بيرنز إلى رام الله لإجراء محادثات مع قيادة السلطة الفلسطينية، وتحديدا مع الرئيس محمود عباس ورئيس جهاز المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، في ظل علاقات التعاون الوثيقة بين “السي آي أيه” والأجهزة الأمنية الفلسطينية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى