غانتس: إيران لا تملك أوراق مساومة حقيقية في مفاوضات فيينا

اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس أن إيران لا تملك أوراق مساومة حقيقية في مفاوضات فيينا.

ميدل ايست نيوز: اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس أن إيران لا تملك أوراق مساومة حقيقية في مفاوضات فيينا، مشيرا إلى ضرورة “كسر استراتيجيتها لكسب الوقت”.

وقال غانتس، اليوم الاثنين، في افتتاح اجتماع لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلي، إن “إيران جاءت إلى المحادثات في فيينا دون أوراق مساومة حقيقية لتلعبها، وإنهم يريدون كسب الوقت” لإقناع الغرب بالموافقة على صفقة بحدود نووية أقل وضغط أقل من العقوبات على الاقتصاد الإيراني.

وشدد غانتس في تصريحه الذي أفادت به وكالة RT على إمكانية كسر هذه الاستراتيجية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة والقوى العالمية تستطيع أن توقف “التقدم النووي لإيران” و”إرهابها الإقليمي” على حد وصفه.

وقال: “وضع إيران الداخلي يمثل فرصة للعالم، وإيران ليست قوة كبرى، ويعاني مواطنوها من وضع اقتصادي صعب، واستثمارها في التنمية انخفض إلى النصف في العقد الماضي، وتعاني من مشاكل داخلية وخارجية كثيرة.. قادة إيران يدركون وضعهم” .

وتابع غانتس: “على مدار العام ونصف العام الماضي، انخرطنا في بناء القوة واتخاذ إجراءات جديدة من شأنها الحفاظ على تفوق إسرائيل الأمني ​​في المنطقة في مواجهة جميع التهديدات”.

وبشأن الحوار مع الولايات المتحدة حول إيران، قال غانتس: “إسرائيل ستعمل دائما بمسؤولية، ودائما في حوار مع حلفائها”، مما يساعد على ضمان التحالفات طويلة الأمد والأمن.

وأضاف: “من المهم التأكيد: ليس لإسرائيل صديق أفضل من الولايات المتحدة.. يجب أن يكون هذا دائما في أذهاننا ويؤثر على حساباتنا.. ينبغي أن نهتم بشأن أمننا بأنفسنا، ولكن علاقتنا مع الولايات المتحدة هي القضية من المستوى الاستراتيجي الأعلى”.

وفي وقت سابق من اليوم الاثنين توعّد قائد عسكري رفيع المستوى من الحرس الثوري، بأن القوات المسلحة الإيرانية ستضرب أي دولة تسمح بعبور القاذفات الإسرائيلية لمهاجمة المنشآت النووية. وذلك في ظل تصاعد التهديدات الإسرائيلية بشن هجمات على هذه المنشآت لوقف برنامج إيران النووي.

وقال اللواء غلامعلي رشيد قائد مقر “خاتم الأنبياء” المركزي التابع للحرس الثوري الإيراني في لقاء مع كبار القادة بالحرس، اليوم الإثنين، إن “أي تهديد للمراكز النووية والعسكرية للجمهورية الإسلامية الإيرانية من قبل الكيان الصهيوني لا يمكن أن يتم من دون ضوء أخضر ودعم أميركيين”.

وأضاف رشيد أن إيران شاركت “بشكل نشيط وجاد” في مفاوضات فيينا مع المجتمع الدولي، متوعداً في الرد على التهديدات الإسرائيلية بأنه “في حال نفذت هذه التهديدات فإن القوات المسلحة للجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تتردد لحظة في شن هجوم مدمر على جميع المراكز والقواعد والمسار والأجواء، التي استخدمت للعبور وكذلك منشأ العدوان”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى