في محادثات مع الحلبوسي.. إيران توجه تحذيرا صريحا إلى العراق وآذربيجان والبحرين والامارات

كشفت وكالة فارس الإيرانية تفاصيل عما جرى في لقاءات رئيس مجلس النواب العراقي مع المسؤولين الإيرانيين في زيارته إلى طهران الأسبوع الماضي.

ميدل ايست نيوز: كشفت وكالة فارس الإيرانية تفاصيل عما جرى في لقاءات رئيس مجلس النواب العراقي مع المسؤولين الإيرانيين في زيارته إلى طهران الأسبوع الماضي.

وحسب تقرير الوكالة ــ المقربه من الحرس الثوري الإيراني ــ أثناء الزيارة التي قام بها رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي الى إيران مؤخرا جدد المسؤولون الايرانيون لضيفهم العراقي دعمهم لاستقرار العراق لكنهم قالوا له بان إسرائيل والجماعات الارهابية المناوئة للثورة الاسلامية في ايران والانفصاليين الايرانيين يجب ان لا يكون لهم مأوى وقواعد آمنة في العراق.

وأكدت “فارس” أن من المسؤولين الايرانيين الذين تحدثوا مع الحلبوسي بهذا الشأن امين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني الذي قال لضيفه ” ان ايران تتبع سياسة المواجهة الذكية مع التهديدات وترصد التحركات التدخلية للصهاينة والاميركان والتيارات الموالية لهم وسترد علي الفور وبشكل حاسم على أي تحرك يضر بامن ايران والمنطقة”.

أما وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبداللهيان فقد قال لدى استقباله الحلبوسي في وزارة الخارجية الايرانية ان المناوئين للثورة الاسلامية في ايران والانفصاليين الايرانيين يجب ان لا يجوا قاعدة آمنة لهم في العراق لتهديد ايران.

وفي هذا الصدد قال المحلل الايراني السيد هادي افقهي للوكالة ان السفير الايراني في العراق ايرج مسجدي الذي دعي الى وزارة الخارجية العراقية في اعقاب استهداف أربيل بصواريخ الحرس الثوري، قال لمسؤولي وزارة الخارجية العراقية بصراحة واضحة “لدينا معلومات مؤكدة عن تواجد الصهاينة وقد تكاتبنا مع وزارة الخارجية العراقية وانتم قلتم لنا بانكم ابلغتم احتجاجنا الى اقليم كردستان، ان لدى الاسرائيليين قاعدتين اخريين في اقليم كردستان واذا لم تزيلوها فسنقصف مجددا”.

ويضف افقهي ان الجانب الايراني تطرق ايضا أثناء زيارة الحلبوسي الى طهران بأن التواجد الاسرائيلي في المنطقة هو خط أحمر بالنسبة لها وتم ابلاغ جميع الدول التي قامت بالتطبيع واستضافت الاسرائيليين وسمحت بافتتاح سفارات لهم ويمكن ان تسمح بانشاء قواعد لهم ايضا، مثل اذربيجان والهام علييف والنظام البحريني والامارات، بشكل واضح وصريح وحذرناهم بأن توجيه الدعوة لاسرائيل وتواجدها في المنطقة خط أحمر بالنسبة لنا.

وتابع المحلل الايراني “اثناء زيارة الحلبوسي لطهران قال الجانب الايراني له بأنه رئيس البرلمان وممثل للأكراد والشيعة والسنة ويجب ان يتابع هذا الموضوع ويضغط على اقليم كردستان ويقوموا بوضع قوانين لمنع أية تمهيدات لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني” .

وأضاف افقهي “لدينا الان معلومات دقيقة انه ليس فقط في كردستان بل للاسف في بغداد ايضا هناك حضور وتواجد اسرائيلي تحت غطاء اميركي، بعد الضربة الصاروخية على اربيل التقيت السيد حاجي زادة (قائد قوات الجوفضاء في الحرس الثوري) وقد قال لي ان معظم المتواجدين في قاعدة حرير العسكرية في مطار اربيل هم اسرائيليون”.

وتابع ” العراقيون يعترفون بأن وزارة الخارجية الايرانية تكاتبت 23 مرة وزارة الخارجية العراقية وذكّرت باشكال مختلفة بمخاطر تواجد الكيان الصهيوني.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + عشرين =

زر الذهاب إلى الأعلى