قائمة بـ8 عمليات اغتيال استهدفت علماء ومسؤولين إيرانيين منذ 2010

فقدت إيران خلال 12 عاما الأخيرة عددا من كبار العلماء والعسكريين والسياسيين في عمليات اغتيال، وتتهم إيران إسرائيل بالوقوف وراءها.

ميدل ايست نيوز: فقدت إيران خلال 12 عاما الأخيرة عددا من كبار العلماء والعسكريين والسياسيين في عمليات اغتيال، وتتهم إيران إسرائيل بالوقوف وراءها.

1-مسعود علي محمدي

في 12 يناير/كانون الثاني 2010، قُتل مسعود علي محمدي، وهو أستاذ مادة فيزياء الجسيمات في جامعة طهران، في انفجار دراجة نارية مفخخة عند خروجه من منزله في طهران.

وسارع كثير من المسؤولين ووسائل الإعلام الرسمية في إيران إلى تحميل أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والأميركية مسؤولية عملية الاغتيال.

2- مجيد شهرياري

في 29 نوفمبر/تشرين الثاني، قتل مؤسس الجمعية النووية الإيرانية مجيد شهرياري الذي كُلّف بأحد أكبر المشاريع في المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، وذلك في طهران بانفجار قنبلة ألصقت بسيارته.

وفي اليوم نفسه، جُرح عالم نووي آخر هو فريدون عباسي في هجوم اعتمد الطريقة نفسها.

واتهمت إيران الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية بالوقوف وراء هاتين العمليتين.

3- داريوش رضائي نجاد

في 23 يوليو/تموز 2011، قتل العالم داريوش رضائي نجاد برصاص أطلقه مجهولان كانا على دراجة نارية في طهران.

واتهمت إيران الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراء الاغتيال.

وقدمت وسائل الإعلام الإيرانية رضائي نجاد في البداية على أنه مختص في الفيزياء النووية ويعمل للمنظمة الإيرانية للطاقة الذرية ووزارة الدفاع، لتعود بعد ذلك لتقول إنه كان يعد الماجستير في الكهرباء.

4- حسن مقدم

في 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، أدى انفجار في مستودع ذخيرة تابع للحرس الثوري في إحدى ضواحي طهران إلى مقتل ما لا يقل عن 36 شخصًا، بينهم الجنرال في الحرس الثوري حسن طهراني مقدم.

وذكرت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” (Los Angeles Times) الأميركية أن عملاء سابقين في الاستخبارات الأميركية قالوا إن الانفجار ناجم عن عملية نفذتها الولايات المتحدة وإسرائيل.

5 مصطفى أحمدي روشن

في 11 يناير/كانون الثاني 2012، قُتل العالم مصطفى أحمدي روشان الذي يعمل في موقع نطنز النووي، في انفجار قنبلة مغناطيسية وضعت على سيارته قرب جامعة العلامة الطبطبائي (شرق طهران).

ووجهت إيران مجددا أصابع الاتهام إلى الولايات المتحدة وإسرائيل.

6- قاسم سليماني

في الثالث من يناير/كانون الثاني 2020، قتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني في ضربة أميركية بطائرة مسيرة في بغداد.

7- محسن فخري زاده

في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، قتل العالم النووي محسن فخري زاده قرب طهران.

وقُدم فخري زاده بعد مقتله على أنه نائب وزير الدفاع ورئيس إدارة منظمة الأبحاث والإبداع في الوزارة، وشارك في “الدفاع الذري” للبلاد.

8- صياد خدايي

في 22 مايو/أيار 2022، قتل العقيد في الحرس الثوري صياد خدايي برصاص أطلقه شخصان كانا على دراجة نارية في طهران أثناء عودته إلى منزله، على ما ذكرته وسائل الإعلام الرسمية.

وقال قائد الحرس الثوري اللواء حسين سلامي إن صياد خدايي قتل “على يد أشقى الأشقياء، أي الصهاينة، وإن شاء الله سنثأر لدماء الشهيد”.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” (The New York Times) الأميركية أوردت قبل أيام أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة أنها مسؤولة عن اغتيال صياد خدايي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
الجزيرة
المصدر
فرانس برس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد + تسعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى