ماكغورك: الإيرانيون عاجزون عن اتخاذ القرار وإحياء الاتفاق النووي مستبعد

استبعد منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط، بريت ماكغورك، إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران في المستقبل القريب.

ميدل ايست نيوز: استبعد منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط، بريت ماكغورك، إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران في المستقبل القريب، وفق ما نقل موقع أكسيوس، اليوم الأربعاء، عن مصادر أميركية.

وقالت المصادر إن ماكغورك أدلى بتصريحاته في اتصال مع مجموعة من الخبراء الأسبوع الماضي، حيث قال إن سبب عدم وجود اتفاق نووي هو عجز الإيرانيين عن اتخاذ قرار.

وأضاف المسؤول الأميركي أن إيران تريد من الولايات المتحدة “إضافة شيء ما” إلى الصفقة، لكنه أكد على أن واشنطن لن تفعل ذلك.

كما أوضح أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تعتزم استخدام العقوبات والعزلة الدبلوماسية ضد إيران “لكن دون تصعيد الموقف بدون داع”.

كذلك، أكد أن استخدام القوة ضد إيران هو “الملاذ الأخير”، بحسب ما نقلته أكسيوس عن المصادر.

وكان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، قد قال أمس الثلاثاء، إن الغرب خلق أزمة في المفاوضات حول الاتفاق النووي بعد إصدار بيان في مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية أثناء المفاوضات التي استضافت قطر آخر جولاتها الشهر الماضي.

وأضاف أن إيران “لم تغادر طاولة المفاوضات”، متهما الغرب بخلق أزمة في هذه المفاوضات بإصدار قرار في مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال المفاوضات.

وتعثرت المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة بشأن إحياء اتفاق 2015 منذ مارس.

وبدا أن إحياء الاتفاق النووي وشيك في مارس لكن المحادثات واجهت عراقيل، منها ما إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة لإزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمتها للمنظمات الإرهابية الأجنبية، لكن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أوضحت أنها لا تعتزم القيام بتلك الخطوة.

في سياق آخر، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي، إنه “يجب تحسين قوة الفريق المفاوض” الإيراني، معتبراً أن “التفاوض هو نوع من المقايضة”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى