الأطراف الغربية تضغط على الوكالة الدولية ليطلب من إيران التعاون بشكل عاجل

الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا تريد من مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية تمرير قرار لإيران لتفسير آثار اليورانيوم التي عثر عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة.

ميدل ايست نيوز: أظهر نص اطلعت عليه “رويترز” أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا تريد من مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية تمرير قرار يصفه بأنه “ضروري وعاجل” لإيران لتفسير آثار اليورانيوم التي عثر عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة.

وأرسل مشروع القرار إلى دول أخرى في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المؤلف من 35 دولة يوم الجمعة قبل الاجتماع الفصلي الذي يبدأ يوم الأربعاء. كما يأتي في اليوم التالي لإصدار الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا، اطلعت عليه رويترز أيضا، عن التحقيق الذي دام سنوات في الآثار.

ووافقت إيران على عقد اجتماع مع مسؤولي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في طهران بعد اجتماع مجلس الإدارة الأسبوع المقبل لإحراز تقدم في التحقيق المتعثر. وشكلت القضية عقبة أمام محادثات أوسع بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 مع القوى العالمية، حيث طالبت طهران بإنهاء التحقيق في تلك المحادثات.

وجاء في النص، المؤرخ يوم الجمعة، أن “(مجلس المحافظين) يقرر أنه من الضروري والعاجل … أن تعمل إيران للوفاء بالتزاماتها القانونية … وأن تتخذ الإجراءات التالية دون تأخير”.

وشملت الإجراءات الأخرى المدرجة “توفير جميع المعلومات والوثائق والإجابات التي تطلبها الوكالة” و “توفير الوصول إلى المواقع والمواد التي تتطلبها الوكالة، وكذلك لأخذ العينات حسب ما تراه الوكالة مناسبًا”.

وقال مشروع النص، الذي سيتعين إقراره بأغلبية بسيطة من أعضاء مجلس الإدارة، إن مجلس الإدارة “يعرب عن قلقه العميق من أن قضايا الضمانات المتعلقة بثلاثة مواقع غير معلنة لا تزال معلقة بسبب عدم كفاية التعاون الموضوعي من قبل إيران”.

وأصدر المجلس قرارا مماثلا في يونيو حزيران عندما عارضته الصين وروسيا فقط. تميل إيران إلى الاستياء من مثل هذه القرارات – فقد استجابت للقرار الأخير بإزالة كاميرات المراقبة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية وغيرها من معدات المراقبة المثبتة بموجب اتفاقية 2015 التي أصبحت الآن فارغة إلى حد كبير.

منذ ذلك الحين، قامت إيران بتركيب المئات من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة، والآلات التي تخصب اليورانيوم، مما زاد من قدرتها على التخصيب إلى ما هو أبعد من الحدود التي حددتها اتفاقية عام 2015، والتي بدأت في انتهاكها في عام 2019 ردًا على انسحاب الولايات المتحدة في عام 2018 في عهد الرئيس دونالد.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى