اختراق التلفزيون الإيراني واستمرار تقييد الإنترنت الدولي

اخترق قراصنة إلكترونيون مساء السبت، التلفزيون الإيراني وبثوا للحظات مشاهد عن الاحتجاجات والهتافات التي يرددها المحتجون الإيرانيون.

ميدل ايست نيوز: اخترق قراصنة إلكترونيون مساء السبت، التلفزيون الإيراني وبثوا للحظات مشاهد عن الاحتجاجات والهتافات التي يرددها المحتجون الإيرانيون، فيما يستمر تقييد الإنترنت الدولي وحجب مواقع التواصل مع استمرار الاحتجاجات.

وحسب تقرير لموقع “العربي الجديد” استهدف القراصنة نشرتي الأخبار في القناة الأولى في الساعة التاسعة وقناة الخبر في الساعة 21:33. وتبنت مجموعة “عدالة علي” مسؤولية اختراق التلفزيون الإيراني ونشر مادة دعائية تتضمن صوراً عن الاحتجاجات وحرق صورة المرشد الإيراني الأعلى.

وهذه ليست المرة الأولى التي تخترق فيها المجموعة مواقع تابعة للمؤسسات الإيرانية الرسمية، لا سيما قنوات التلفزيون الإيراني، وعليه دعت وكالة إيسنا الإيرانية، مساء السبت، السلطات الإيرانية إلى “اتخاذ إجراءات لازمة للحفاظ على أمن الشبكة”.

ومجموعة عدالة علي (في إشارة إلى الإمام علي) هي التي اخترقت خلال أغسطس/آب 2021 كاميرات سجن “إيفين” الإيراني في العاصمة طهران، ونشرت مجموعة صور وفيديوهات من داخل السجن، بعضها حمل تعنيفاً وسوء معاملة السجناء.

استمرار تقييد الإنترنت

إلى ذلك، مازال حجب مواقع التواصل الاجتماعي وتقييد الإنترنت الدولي مستمراً في إيران منذ ثلاثة أسابيع على خلفية اندلاع الاحتجاجات الواسعة على وفاة الشابة الإيرانية مهسا أميني بعد أيام من احتجازها من قبل شرطة الآداب بتهمة عدم التقيّد بمعايير الحجاب.

وخلال الأيام الثلاثة الأخيرة وتزامناً مع أيام العطلة الرسمية، خففت السلطات المعنية القيود المفروضة على الإنترنت الدولي، ورُفع تقريباً الحجب عن “غوغل” و”غوغل بلاي”، لكن ومع استئناف الاحتجاجات في البلاد اليوم السبت، عاد تقييد الإنترنت الدولي وحجب هذه المواقع. ويتمكن الإيرانيون في حالة الحجب من الوصول إلى المواقع الإيرانية المحلية عبر شبكة المعلومات الوطنية، لكن الوصول إلى الإنترنت الدولي ومواقع التواصل الاجتماعي بحاجة إلى برامج فك تشفير تحظر باستمرار.

وسبق أن أكدت السلطات الإيرانية المعنية أن تقييد الإنترنت وحجب “إنستغرام” و”واتساب” سيستمران طالما استمرت الاضطرابات في البلاد.

وأكد وزير الاتصالات الإيراني، عيسى زارع بور، السبت، لوسائل الإعلام أن رفع الحظر عن “إنستغرام” و”واتساب” يعود إلى قرار السلطات المعنية، وتغيير سلوك إدارة هاتين المنصتين والتزامهما بالقوانين الإيرانية.

وفيما تضرر ملايين الإيرانيين على خلفية حجب “إنستغرام”، قال زارع بور إن “منصة لا تعترف بقوانين الجمهورية الإسلامية ليست مكاناً مناسباً للعمل التجاري”.

وبعد حجب “إنستغرام” و”واتساب” تكون جميع المنصات الدولية محظورة في الدولة مثل “تويتر” و”تيليغرام” و”فيسبوك”.

وثمة أرقام متضاربة حول النشاط التجاري للإيرانيين على منصات التواصل الاجتماعي، لكنها إلى جانب استخداماتها الأخرى، تحولت خلال السنوات الأخيرة إلى ساحة تجارية مهمة لملايين الأشخاص، إذ يقول مركز الإحصاء إن هذه المنصات تشكل مصدر رزق لنحو 11 مليون إيراني، منهم 9 ملايين يمارسون العمل التجاري على منصة إنستغرام، أي نحو 83% من إجمالي المستفيدين منها، لذلك فإن حظر هذه المنصات ولاسيما “إنستغرام” يفاقم الأزمة الاقتصادية الإيرانية من جهة، ويزيد أعداد العاطلين عن العمل من جهة ثانية، ما يعني تفاقم الأزمة الاقتصادية.

وحسب آخر بيانات لمركز إيسبا الإيراني، يستخدم 78.8% من سكان إيران البالغ عددهم 85 مليون نسمة مواقع التواصل الاجتماعي، ويعتبر “واتساب” الأكثر شعبية في البلاد، بعد أن انتزع مكانة “تيليغرام” بـ71.1%، يليه “إنستغرام” بـ49.4%، و”تيليغرام” بـ31.6%.

ويبقى في الوقت الراهن الوصول إلى “تيليغرام” المحظورة أسهل من الوصول إلى غيرها، وتتحدث بيانات جديدة عن عودة نحو 7 ملايين إيراني إلى المنصة بعد حظر “واتساب”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى