تراجع خطير في مشاريع بناء السكن في طهران

تظهر آخر الإحصاءات الرسمية حول إصدار تصاريح البناء في طهران أن بناء المساكن في العام الماضي كان نصف احتياجات السوق العادية.

ميدل ايست نيوز: تظهر آخر الإحصاءات الرسمية حول إصدار تصاريح البناء في طهران أن بناء المساكن في العام الماضي كان نصف احتياجات السوق العادية.

وبحسب صحيفة دنياي اقتصاد، في الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي، صدرت تصاريح بناء قدرت بـ 32 ألف و983 وحدة سكنية، وهي أقل بنسبة 6٪ عن 35 ألف تصريح صادر لكل وحدة في نفس الفترة من عام 2021.

وبغض النظر عن التغييرات الموضعية السلبية في إحصاءات إصدار تصاريح البناء، كان متوسط ​​التداول السنوي للبناء في طهران خلال سنوات الازدهار النسبي 80 ألفًا إلى 90 ألف وحدة، بينما وفقًا لإحصاءات العشرة أشهر، فقد وصلت لـ 40 ألف و500 وحدة سكنية.

وبين عامي 2005 و2015، عندما شهد سوق الاستثمار الإنشائي طفرة بسيطة، كان متوسط ​​إصدار التراخيص الشهرية 15 ألف وحدة، إلا أن هذا الرقم وصل لـ 3300 وحدة في الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي، ويظهر أن معدل البناء أقل بكثير من احتياجات السوق.

وأظهرت الدراسات المتعلقة بخطة الإسكان الشاملة لعام 2014 أنه مع مراعاة جميع المتغيرات مثل معدل الزيجات الجديدة والطلب على شراء المنازل وإحصاءات الهدم وإعادة الإعمار، ينبغي بناء 6500 وحدة على الأقل. أما اليوم، يبلغ متوسط ​​التداول الشهري للبناء في العاصمة نصف الحد الأدنى المطلوب.

هربت إلى تركيا.. إيران تخسر 100 تريليون تومان من استثمارات السكن

ومع هذا الوضع، من المحتمل أن يكون عام 2022 هو العام الثامن للركود السكني الواسع النطاق في العاصمة طهران.

ومنذ عام 2016 حتى الآن، غلب طابع الاتجاه التنازلي على سوق الاستثمار في مجال الإنشاءات، وفي المتوسط، كان يصدر في كل عام في طهران فقط 62 ألف و700 تصريح بناء.

وكان عام 2021 أكثر الأعوام ركودًا في قطاع البناء الإيراني، حيث وصلت إحصائيات البناء السنوية إلى 40 ألف و500 وحدة سكنية، وليس من المستبعد أن تكون إحصاءات البناء عند نفس الحد الأدنى عند نهاية العام الشمسي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى